تجدد المظاهرات بفنزويلا عشية ذكرى رحيل شافيز
آخر تحديث: 2014/3/5 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/5 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/5 هـ

تجدد المظاهرات بفنزويلا عشية ذكرى رحيل شافيز

آلاف المتظاهرين توافدوا إلى الشوارع للتنديد بزيادة معدلات البطالة ونقص المواد الغذائية في فنزويلا (الفرنسية)
آلاف المتظاهرين توافدوا إلى الشوارع للتنديد بزيادة معدلات البطالة ونقص المواد الغذائية في فنزويلا (الفرنسية)
آلاف المتظاهرين توافدوا إلى الشوارع للتنديد بزيادة البطالة ونقص المواد الغذائية في فنزويلا (الفرنسية)
تواصلت المظاهرات في فنزويلا الثلاثاء ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، وذلك عشية ذكرى وفاة الرئيس هوغو شافيز.
 
وخرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في مناطق مجاورة للعاصمة كراكاس وصولا إلى بيتاري يتقدمهم الطلاب وهم يلوحون بالأعلام ويرددون "نحبك فنزويلا" ويطالبون الحرية.

وندد المتظاهرون بتزايد معدلات البطالة وغياب الأمن ونقص المواد الغذائية في تواصل للاحتجاجات المستمرة منذ نحو شهر التي دعا لها الطلاب وتدعمها المعارضة.

وقتل 18 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 260 منذ اندلاع الاحتجاجات في 4 فبراير/شباط في مدينة سان كريستوبال شمال غرب البلاد في أكبر تحد لحكومة مادورو منذ انتخابه خلفا لشافيز قبل عام تقريبا.

دعم الفقراء
وحسب تعداد منظمات حقوقية ألقي القبض على 863 شخصا منذ 9 فبراير/شباط في هذه الدولة النفطية.

مادورو يسعى لنزع فتيل الاحتجاجات التي تشكل أكبر تهديد لحكومته (الأوروبية-أرشيف)

ويقول مراقبون إن الاحتجاجات التي تركزت في أوساط الطبقة الوسطى لا تشكل حتى الآن تهديدا لحكومة مادورو الذي يستند للدعم الكبير للفقراء.

وكان مادورو أنحى باللائمة في أعمال العنف التي صاحبت الاحتجاجات على ما سماها بـ"الجماعات الفاشية". وفي المقابل رفض التكتل المعارض الرئيسي المشاركة في حوار وطني دعت له الحكومة لإنهاء الاحتجاجات وعدّه شكليا.

وفي وقت سابق أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن حزنه إزاء أعمال العنف الدموية في فنزويلا، ودعا للعمل على حماية حقوق الإنسان.

كما أعربت المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي عن قلقها من الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين في فنزويلا.

ودعت الولايات المتحدة مادورو للحوار مع المحتجين، وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده تتعاون مع كولومبيا وبلدان أخرى للدفع بجهود الوساطة للوصول إلى توافق داخلي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

التعليقات