تحل منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون بطهران السبت القادم، ويأتي ذلك في ظل تواصل المفاوضات المتعلقة بملف إيران النووي، فيما جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوته لمزيد من الضغط الدبلوماسي على إيران.

أشتون ستكون أرفع مسؤول أوروبي يزور طهران منذ 2008 (الفرنسية-أرشيف)
تصل منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون مساء السبت القادم إلى طهران في زيارة ستلتقي فيها المسؤولين الإيرانيين وفي مقدمتهم الرئيس حسن روحاني، فيما جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحذيره من قدرات إيران العسكرية، وقال إن صواريخ إيران قادرة على الوصول للولايات المتحدة الأميركية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني قوله إن أشتون ستصل مساء السبت إلى طهران وستلتقي الرئيس روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف. وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن المشاورات ستجري الأحد، على أن تزور أشتون أصفهان يوم الاثنين قبل مغادرة البلاد.

وهذه أول زيارة لمسؤول كبير في الدبلوماسية الأوروبية منذ زيارة المنسق السابق للشؤون الخارجية خافيير سولانا في يونيو/حزيران 2008. وقال عراقجي إن أشتون لن تكون في طهران بصفتها ممثلة لمجموعة 5+1 (الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا + ألمانيا) التي تتفاوض مع طهران للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ويلتقي خبراء إيران ومجموعة 5+1 الأربعاء في فيينا لمواصلة المفاوضات حول برنامج طهران النووي، وقال عراقجي إن الاجتماع سيدرس القضايا المتعلقة بتخصيب اليورانيوم وإزالة الهواجس حول مفاعل أراك للماء الثقيل وقضية النشاطات النووية الإيرانية السلمية.

وفي 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي توصلت إيران ومجموعة (5+1) إلى اتفاق مرحلي لستة أشهر -بدأ تطبيقه منذ 20 يناير/كانون الثاني- وينص على تجميد بعض الأنشطة النووية الحساسة مقابل رفع قسم من العقوبات التي تخنق الاقتصاد الإيراني.

نتنياهو دعا لزيادة الضغوط الدبلوماسية على إيران (رويترز)

تحذيرات نتنياهو
من جانب آخر قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إن إيران لم توقف برنامجها الخاص بالأسلحة البالستية، وأكد أنها سوف تملك قريبا القدرة على ضرب أماكن بعيدة مثل الساحل الغربي للولايات المتحدة.

واعتبر نتنياهو في كلمة أمام مؤتمر اللجنة الأميركية الإسرائيلية  للشؤون العامة (إيباك) -وهي جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل-أن نظم الأسلحة البالستية العابرة للقارات يمكن أن تعبر المحيطات الكبيرة وتضرب الآن الجزء الشرقي في الولايات المتحدة وقريبا جدا سوف تصل إلى لوس أنجلوس.

وتابع "الصواريخ الإيرانية يمكن أن تصل بالفعل إلى إسرائيل.. الصواريخ  البالستية العابرة للقارات التي يقومون بتصنيعها لم تصنع قط للاستخدام ضدنا. عندما ترون إيران تصنع صواريخ بالستية عابرة للقارات، تذكروا (أميركا) هذه صواريخ للاستخدام ضدكم".

ودعا نتنياهو إلى زيادة الضغوط الدبلوماسية على طهران عوضا عن تخفيف العقوبات الذي عرض على إيران بموجب الاتفاق المرحلي، وأشار إلى أن الضغط هو الذي دفع إيران إلى الجلوس على مائدة التفاوض وأن المزيد من الضغط فقط هو الذي سوف يجعلهم يتخلون عن البرنامج النووي.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أكد في اجتماع مع نتنياهو في البيت الأبيض مساء الاثنين التزام الولايات المتحدة بمنع إيران من حيازة أسلحة نووية.

المصدر : وكالات