تشارك رومانيا منذ عام 2002 بنحو ألف جندي في مهمة القوات الدولية بأفغانستان، وقد أعلنت مساء اليوم مقتل أحد جنودها هناك بعدما استهدفت قنبلة يدوية الصنع دبابة تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي جنوبي البلاد.

صورة لمخلفات هجوم استهدف قوات من إيساف يوم 10 فبراير/شباط الماضي في العاصمة كابل (رويترز)
أعلنت وزارة الدفاع الرومانية الأحد مقتل جندي روماني تابع لقوات التحالف الدولية في أفغانستان جراء انفجار قنبلة كان مزروعة بجانب الطريق في منطقة بجنوب البلاد.

وكان المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي (ناتو) قال في وقت سابق "نستطيع أن نؤكد أن أحد جنود التحالف لقي حتفه إثر انفجار قنبلة بدائية في جنوب أفغانستان"، دون أن يفصح عن جنسية الجندي.

وذكر مسؤول محلي أن الهجوم وقع على الطريق السريع الرابط بين كابل وقندهار على مسافة عشرة كيلومترات جنوب غرب القاعدة العسكرية في ضواحى مدينة قالات عاصمة ولاية زابل القريب من الحدود الباكستانية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن نائب حاكم الولاية قوله إن القنبلة التي تم التحكم بها عن بعد اصطدمت بدبابة تابعة للناتو في منطقة شهر الصفا، مما أسفر عن مقتل جندي تابع لقوات التحالف وإصابة ثلاثة آخرين ومدنييْن اثنين.

وتشارك رومانيا منذ عام 2002 بنحو ألف جندي في مهمة القوات الدولية بأفغانستان، وبلغت خسائر القوة الرومانية في هذا البلد حتى الآن 23 قتيلا ونحو 130 جريحا.

صورة لجثة قائد بحركة طالبان
قتلته قوات الأمن في غزني 
(الفرنسية)

قتلى بصفوف طالبان
في المقابل، قتل 21 مسلحاً من حركة طالبان في عمليات مشتركة نفّذتها القوات الأفغانية وقوات المساعدة الدولية (إيساف) خلال الساعات الـ24 الأخيرة في مناطق مختلفة من البلاد.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان الأحد إن هذه العمليات نُفّذت في ولايات ننغرهار، وبلخ، وزابل، ووردك، ولوغر، وهلمند، وبغلان، وبكتيا، وغزني، وضُبطت خلالها كمية من الأسلحة الثقيلة والخفيفة.

وفي وقت سابق قتلت قوات الأمن الأفغانية بالرصاص مسلحي حركة طالبان الخمسة الذين هاجموا المقر الرئيسي للجنة الانتخابات السبت في كابل، منهية بذلك معركة بالأسلحة النارية استمرت خمس ساعات.

وكان المسلحون هاجموا مقر اللجنة في العاصمة كابل وأطلقوا النار من بنادق آلية وأطلقوا قذائف صاروخية (آر.بي.جي) على مقر لجنة الانتخابات -الذي يحظى بإجراءات أمنية مشددة- من مبنى قريب منه، بينما لجأ العاملون في اللجنة وثمانية من الموظفين الدوليين التابعين للأمم المتحدة إلى الاحتماء في غرف آمنة داخل المقر.

وصرح قائد شرطة كابل محمد ظاهر للصحفيين قرب موقع الهجوم -الذي أعلنت طالبان مسؤوليتها عنه- بأن أربعة "انتحاريين" مسلحين بأسلحة خفيفة وثقيلة دخلوا مبنى قرب مقر اللجنة الانتخابية "وأطلقوا النار على مجمع اللجنة وعلى المارة".

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي أن المهاجمين "قتلوا جميعا، وتم العثور على أربع جثث، ويبدو أن المهاجم الخامس فجر نفسه"، موضحا أن شرطييْن أصيبا "بجروح طفيفة" في الاشتباك، لكن مسؤولي لجنة الانتخابات لم يلحق بهم أذى.

المصدر : وكالات