أمر وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل قائد القوات الجوية الأميركية بأوروبا قطع زيارة رسمية له لواشنطن السبت الماضي بسبب تطورات الأزمة الأوكرانية، وقال المتحدث باسم البنتاغون إن القرار اتخذ لغياب الشفافية لدى روسيا حول تحركات قواتها قرب أوكرانيا.

هيغل (يمين) وبريدلاف في قاعدة رامستين الجوية الأميركية بألمانيا العام الماضي (الفرنسية)

قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن وزير الدفاع تشاك هيغل أمر أعلى قائد أميركي في أوروبا بقطع زيارة لواشنطن والعودة إلى أوروبا بسبب "غياب الشفافية" من جانب روسيا إزاء تحركات قواتها عبر الحدود مع أوكرانيا.

وكان من المقرر أن يدلي الجنرال فيليب بريدلاف القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا وقائد القيادة الأوروبية للجيش الأميركي بشهادته أمام الكونغرس هذا الأسبوع، وقد عاد إلى أوروبا مساء السبت.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون كيربي إن هيغل يعتبر عودة بريدلاف المبكرة خطوة متعقلة عليه القيام بها بالنظر إلى غياب الشفافية والنوايا من جانب القيادة الروسية فيما يتصل بتحركاتها العسكرية عبر الحدود.

وأضاف أنه وعلى نطاق أوسع شعر هيغل بأن من المهم بالنسبة للجنرال بريدلاف مواصلة الجهود الأميركية للتشاور مع أعضاء حلف الناتو ومناقشة سبل محددة لتوفير مزيد من الطمأنينة لحلفاء واشنطن في الناتو بشرق أوروبا.

قلق عميق
وكان مسؤولون أميركيون -طلبوا عدم ذكر أسمائهم- قد عبروا الأسبوع الماضي عن قلقهم العميق حول حشد روسيا ما قدروه بـ40 ألف جندي على حدودها مع أوكرانيا، وقالوا إنه استعداد لتدخل أوسع في أوكرانيا من روسيا عقب إلحاقها شبه جزيرة القرم.

واتخذت القوات الأميركية خطوات لطمأنة حلفائها في الناتو، مثل زيادتها عدد مقاتلات الحلف العاملة على المراقبة الجوية فوق منطقة البلطيق، وزيادة حجم التدريبات العسكرية مع بولندا التي كانت مقررة قبل الأزمة الأوكرانية. كما أعلنت أنها تفكر في خطوات أخرى.

وقد وصل بريدلاف إلى شتوتغارت مقر القوات الأميركية في أوروبا مساء السبت، وقد كان مقررا أن يدلي بشهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ولجنة القوات المسلحة بمجلس النواب يومي 1 و2 أبريل/نيسان المقبل على التوالي.

المصدر : رويترز