يجري وزيرا الخارجية الأميركي والروسي جون كيري وسيرغي لافروف محادثات اليوم في باريس بشأن أزمة أوكرانيا بعد تأكيد موسكو أنها لا تنوي غزو الأخيرة. في الأثناء تحولت شبه جزيرة القرم مساء السبت إلى توقيت موسكو لإكمال عملية الاندماج معها.

لقاء كيري (يسار) ولافروف يأتي في إطار جهود دبلوماسية مكثفة لحل الأزمة الأوكرانية (رويترز-أرشيف)

يجري وزيرا الخارجية الأميركي والروسي جون كيري وسيرغي لافروف محادثات اليوم في باريس بشأن أزمة أوكرانيا بعد تأكيد موسكو أنها لا تنوي غزو الأخيرة. في الأثناء تحولت شبه جزيرة القرم مساء السبت إلى توقيت موسكو لإكمال عملية الاندماج معها. 

ويأتي لقاء كيري ولافروف بعد حديث موسكو عن إمكانية إيجاد حل تفاوضي للأزمة الأوكرانية مع الغرب وفي وقت تجري جهود دبلوماسية مكثفة لتسوية أسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة. 

وتصاعد التوتر مؤخرا بعد سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم واتهام واشنطن موسكو بحشد عشرات الآلاف من الجنود على الحدود الشرقية لأوكرانيا. 

لكن مؤشرات إيجابية ظهرت مع الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي باراك أوباما ليقترح مناقشة اقتراح أميركي لحل دبلوماسي للأزمة. 

ونفى لافروف بشدة السبت أي خطة لغزو أوكرانيا وألمح إلى "مبادرة مشتركة" مطروحة على الاوكرانيين. وقال للتلفزيون الروسي العام "ليس لدينا أي نية أو مصلحة في عبور الحدود مع أوكرانيا".

وطلب في المقابل القيام بـ"عمل مشترك" للخروج من الأزمة و"وقف التجاوزات" من جانب المعارضة السابقة التي أطاحت الرئيس فيكتور يانوكوفيتش. وقال إن "وجهات نظرنا تتقارب". 

وعن ملامح التسوية الدولية تحدث لافروف عن إمكان إقامة نظام فدرالي في أوكرانيا "تطالب به مناطق الجنوب والشرق". وقال لافروف إن موسكو تطلب أن تصبح أوكرانيا اتحادا فدراليا وتتعهد بعدم الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "ناتو" وتعيد النظام إلى مدنها بعد نحو ستة أشهر من الاحتجاجات في الشوارع. 

اندماج ومطالبة
في هذه الأثناء قفزت عقارب ساعة محطة السكك الحديدية الرئيسية في سيمفروبول من العاشرة مساء إلى منتصف الليل أمس السبت بعد أن تحولت شبه جزيرة القرم إلى توقيت موسكو في خطوة رمزية لاستكمال اندماج المنطقة مع روسيا.

 وتجمع مئات الأشخاص في ساحة السكك الحديدية لمشاهدة احتفالية تغيير الوقت ولوحوا بالأعلام الوطنية الروسية وهتفوا قائلين "القرم روسيا" بعد أن ضمت موسكو رسميا المنطقة الواقعة على البحر الأسود من أوكرانيا في 21 مارس/آذار الجاري. 

وقال رئيس وزراء القرم الجديد الموالي لموسكو سيرجي أكسيونوف للحشد "أرحب بكم وبعودتنا إلى الوطن". وأضاف "أنا على ثقة من أن كل ما فعلنا هو لصالح القرم وسكان القرم". وقال وسط تصفيق حاد من الحشود إنه يوجه الشكر "لرئيسنا فلاديمير بوتين". 

المئات احتشدوا في سيمفروبول أثناء التحول إلى توقيت موسكو (أسوشيتد برس)

وتجمع الأشخاص في سيمفروبول العاصمة الإقليمية للقرم ورددوا النشيد الوطني الروسي عندما انتقلت شبه الجزيرة إلى العمل بتوقيت موسكو وكان البعض يرفع الأعلام الروسية فيما بكى آخرون من فرط فرحتهم. 

من جهة أخرى اقترح زعيم تتار القرم رفعت شوباروف السبت أن تسعى الأقلية المسلمة من السكان الأصليين للحصول على حكم ذاتي في شبه الجزيرة الواقعة على البحر الأسود.

وطالب شوباروف أكثر من مائتي مندوب -تجمعوا لحضور جلسة للمجلس الأعلى لتتار القرم- بالموافقة على بدء الإجراءات السياسية والقانونية التي تهدف إلى إقامة حكم ذاتي، ولكنه لم يحدد ما إذا كان يريد أن تكون المنطقة جزءا من روسيا أو من أوكرانيا بعد حصولها على الحكم الذاتي.

وكان تتار القرم قد قاطعوا إلى حد كبير استفتاء الانضمام إلى روسيا الذي وصفه الغرب بأنه غير قانوني.

المصدر : وكالات