رافائيل كوريا اتهم جماعات أجنبية بالهجوم على موقعه على توتير (رويترز)

أعلن رئيس إكوادور رافائيل كوريا مساء الخميس أن حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) تعرض للقرصنة، متهماً مجموعات أجنبية من اليمين المتطرف ببث تغريدات زائفة باسمه.

وقد أُزيلت تلك الرسائل من حسابه بعد دقائق من نشرها، كما ذكر الزعيم الإكوادوري نفسه في وقت متأخر الخميس.

وقال كوريا "قبل ساعات معدودة تعرض حسابي على تويتر للقرصنة حيث أُرسلت إليه تغريدات انطوت على إهانات درجوا على استخدامها".

وأصدرت وزارة الداخلية وجهاز الاستخبارات الوطنية في إكوادور بياناً يستهجن القرصنة ويصفها بأنها "هجوم على الأمن الداخلي"، واعتداء على خصوصية الرئيس، مشيراً إلى أنه أمر لا يمكن احتماله.

وقال الرئيس كوريا -الذي شكا العام الماضي من أن بريده الإلكتروني تم التلصص عليه- إنه اضطر لتغيير كلمة السر الخاصة بحسابه.

ويعتبر كوريا مستخدماً نشطاً لتويتر حيث يحظى موقعه بمتابعة 1.5 مليون شخص.

وكان الرئيس الإكوادوري قد فتح حساباً بموقع تويتر أواخر يوليو/تموز من العام الماضي. وقد انضم بذلك إلى مجموعة من رؤساء أميركا الجنوبية الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصاً تويتر، كوسيلة تواصل مباشر مع أنصارهم دون الاعتماد على القنوات الإعلامية التقليدية.

المصدر : مواقع إلكترونية,الفرنسية