تواصل الأقمار الاصطناعية رصد المزيد من الأجسام العائمة بالمحيط الهندي في المنطقة التي يعتقد أن الطائرة الماليزية المفقودة تحطمت فيها، ولكن لم يتم انتشال أي من تلك الأجسام للتأكد من ماهيتها. وقد بدأت شركات التأمين الحديث عن تعويض ذوي الضحايا.

أفادت السلطات التايلندية بأن قمرا اصطناعيا تابعا لها رصد ثلاثمائة جسم طافٍ في جنوب المحيط الهندي، حيث تم تعليق البحث بسبب الأحوال الجوية عن الطائرة الماليزية المفقودة منذ 8 الشهر الجاري، وسط حديث عن البدء بتسليم ذوي الضحايا تعويضات.

وقالت الوكالة التايلاندية لتنمية تكنولوجيا الفضاء والمعلوماتية الجغرافية في بيان إن الأجسام رصدت على بعد نحو 2700 كيلومتر جنوب غربي مدينة بيرث الأسترالية التقطها القمر الاصطناعي التايلندي "تاي تشوت" يوم 24 مارس/آذار الجاري. 

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، أعلنت كل من ماليزيا وأستراليا اكتشاف أجسام عائمة في مناطق البحث عن الطائرة.

وأظهرت صور بالأقمار الاصطناعية من أستراليا والصين وفرنسا أجساما طافية يمكن أن تكون مرتبطة بطائرة الرحلة "أم أتش 370"، لكنه لم يتم انتشال أي شيء حتى الآن على الرغم من أعمال البحث التي تشارك فيها عدة دول. 

وتتزامن هذه الأنباء مع تعليق الطلعات الجوية للبحث عن الطائرة -التي اختفت عن شاشات الرادار عقب إقلاعها من مطار كوالالمبور في طريقها إلى بكين وعلى متنها 239 شخصا ثلثهم من الصينيين- بسبب الأحوال الجوية السيئة.

وقال ضابط بالبحرية الأميركية إن توقعات الأرصاد الجوية بالمنطقة تشير إلى هبوط حاد في درجات الحرارة واضطرابات شديدة في الطقس تصل إلى حد انعدام الرؤية.

وتوصل المحققون إلى أن الطائرة قامت في المنطقة بين ماليزيا وفيتنام بتغيير وجهتها إلى الغرب بعكس خط الرحلة، وجرى "عمدا" وقف نظام الاتصالات فيها، وفق السلطات الماليزية التي قالت إن الطائرة استمرت في التحليق لساعات قبل أن ينفد وقودها.

تم تعليق عمليات البحث اليوم الأربعاء
بسبب سوء الأحوال الجوية (الجزيرة)

تعويضات
وفي الأثناء، قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن شركات التأمين الصينية بدأت دفع تعويضات لأسر الركاب الصينيين في الطائرة الماليزية المفقودة. 

وأفادت الوكالة بأن سبع أسر للركاب الضحايا تسلمت 4.17 ملايين يوان (671 ألفا و600 دولارا أميركيا) أمس الثلاثاء، وذكرت أن لديها 32 عميلا بين ركاب الطائرة المفقودة، وأن إجمالي التعويضات يبلغ نحو تسعة ملايين يوان (حوالي مليون ونصف المليون دولار). 

وفي ماليزيا، ذكرت مسؤولة بالخطوط الجوية الخميس أن الشركة مستعدة لمواجهة دعوى قضائية محتملة ضدها في ما يتعلق بالطائرة المفقودة.

وكانت شركة محاماة أميركية قالت أمس الأربعاء إنها قد تمثل أقارب الركاب في دعوى تقام ضد الخطوط الجوية الماليزية وشركة بوينغ المصنعة للطائرة في ما يتعلق باختفاء الطائرة "بوينغ 777-200" في رحلتها رقم "أم أتش 370".

وتواجه ماليزيا انتقادات لطريقة تعاطيها مع الأزمة، خاصة من أقارب الركاب الصينيين الذين اتهموا السلطات وشركة الطيران الوطنية بتقديم معلومات غير كافية أو مضللة.

المصدر : وكالات