تتواصل عمليات البحث عن حطام طائرة البوينغ التابعة للخطوط الماليزية التي فقد أثرها في الثامن من مارس/آذار الحالي المتجهة من كوالالمبور إلى بكين وعلى متنها 239 راكبا، بعد إعلان رئيس الوزارء الماليزي أن الطائرة المختفية سقطت جنوب المحيط الهندي.

12 طائرة ستمشط مياه المحيط الهندي بمنطقة تبعد 2500 كيلومتر جنوب غرب ميناء بيرث الأسترالي (أسوشيتد برس)

استؤنفت اليوم الأربعاء عمليات البحث جنوب المحيط الهندي عن طائرة الركاب الماليزية التي اختفت قبل 18 يوما، بعد أن عُلقت الثلاثاء بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقالت هيئة السلامة البحرية الأسترالية إن 12 طائرة -بينها سبع عسكرية- من أستراليا والولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية ستقوم بتمشيط المياه في منطقة تبعد حوالي 2500 كيلومتر جنوب غربي ميناء بيرث الأسترالي.

وتهتم جهود البحث بمحاولة إيجاد قطعتين تم رصدهما بالأقمار الاصطناعية يمكن أن تكونا عائدتين إلى حطام طائرة البوينغ التابعة للخطوط الماليزية التي فقد أثرها حينما كانت متجهة من كوالالمبور إلى بكين وعلى متنها 239 راكبا.

وشهدت المنطقة المترامية في جنوب المحيط الهندي الثلاثاء رياحا عاتية رافقتها أمطار غزيرة، مما دفع فرق البحث إلى تعليق عملياتها لـ24 ساعة على الأقل.

وكان رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق أعلن هذا الأسبوع أن الطائرة المختفية منذ الثامن من مارس/آذار الحالي سقطت جنوب المحيط الهندي.

وقال لا شك أن طائرة البوينغ 777 سقطت في واحد من أكثر الأماكن النائية على الكرة الأرضية، وذلك في تسليم ضمني بوفاة جميع من كانوا على متنها.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت في مقابلة تلفزيونية اليوم الأربعاء "نواصل البحث إلي أن يصبح لا أمل على الإطلاق في العثور على أي شيء. من الواضح أنه توجد بعض الأنقاض في هذا الجزء من جنوب المحيط الهندي ونحن قمنا بتصويرها أكثر من مرة".

وبينما شوهدت أجسام عديدة طافية على الماء في صور التقطتها الأقمار الاصطناعية وطائرات الاستطلاع في منطقة البحث، فإنه لم يتم تأكيد أنها من حطام الطائرة المفقودة.

وتتجه سفينة للبحرية الأسترالية عائدة إلي المنطقة بعد أن غادرتها بسبب رياح بقوة الإعصار وأمواج وصل ارتفاعها إلي عشرين مترا الثلاثاء، بينما تبحر كاسحة جليد صينية وسفن أخرى للبحرية الصينية باتجاه منطقة البحث.

المصدر : وكالات