أسقطت القوات المسلحة التركية طائرة حربية سورية قرب أنطاكيا كانت تشارك في المعارك ضد مقاتلي المعارضة السورية عند المنطقة الحدودية التركية السورية، وسط تعهد أنقرة بالرد بقسوة في حال تكرر اختراق أجوائها.

السلطات السورية تتهم تركيا بمساعدة مقاتلي المعارضة على شنِّ هجومهم على بلدة كسب الحدودية (ناشطون)

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن جيش بلاده أسقط مقاتلة سورية بعد خرقها المجال الجوي التركي، في تطور اعتبرته سوريا "اعتداءً سافرا".

وقال أردوغان في مؤتمر حاشد لأنصاره في شمال غرب تركيا قبل الانتخابات المحلية المقررة في 30 مارس/آذار الحالي: "انتهكت طائرة سورية مجالنا الجوي"، مضيفا "طائراتنا من طراز أف 16 أقلعت وأسقطت هذه الطائرة". وتابع "لماذا؟ لأنك إذا اخترقت مجالي الجوي فإن صفعتنا بعد ذلك ستكون قاسية".

وكانت وسائل إعلام تركية قد أعلنت في وقت سابق أن القوات المسلحة التركية أسقطت الطائرة السورية في موقع قرب أنطاكيا، عند المنطقة الحدودية مع سوريا، وذلك أثناء قيامها بمهام قتالية.

قصف واستهداف
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المضادات التركية استهدفت طائرة حربية سورية أثناء قصفها مناطق في ريف اللاذقية الشمالي"، مشيرا إلى أن "النيران شوهدت تندلع في الطائرة الحربية، قبل سقوطها داخل الأراضي السورية".

وفي الوقت الذي تعهدت فيه أنقرة برد وصفته بالقاسي في حال انتهاك أجوائها، أكدت دمشق خبر إسقاط الطائرة معتبرة أنه "اعتداء سافرا".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن التلفزيون السوري قول مصدر عسكري إن ما أقدمت عليه تركيا يُعد "اعتداءً سافرا"، يؤكد دعم أنقرة "للمجموعات الإرهابية".

أردوغان أكد إسقاط الطائرة السورية وقال إنها انتهكت المجال الجوي التركي (رويترز-أرشيف)

وقال المصدر العسكري ذاته "في اعتداء سافر يؤكد تورط أردوغان في دعم العصابات الإرهابية، الدفاعات الجوية التركية تسقط طائرة مقاتلة في أثناء ملاحقتها العصابات الإرهابية داخل الأراضي السورية في منطقة كسب في ريف اللاذقية".

استمرار الاشتباكات
يأتي ذلك بينما تستمر الاشتباكات العنيفة في محافظة اللاذقية بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع المدني في منطقة نبع المر ومحيط بلدة كسب ومحيط المرصد 45، وسط قصف الطيران الحربي والقوات النظامية لمناطق الاشتباك.

وكان ريف محافظة اللاذقية قد شهد على مدى عدة أيام معارك عنيفة بين قوات النظام ومسلحي المعارضة في عدة مناطق، بعد سيطرتهم على معبر كسب الحدودي مع تركيا، الذي كان آخر معبر في يد النظام على الحدود مع تركيا.

واتهمت السلطات السورية تركيا بمساعدة مقاتلي المعارضة على شنِّ هجومهم على كسب من الأراضي التركية قائلة إن الجيش التركي "وفّر غطاء لهذا الهجوم الإرهابي" على المنطقة الحدودية.

يشار إلى أن تركيا أسقطت في 16 سبتمبر/أيلول الماضي مروحية سورية بعدما انتهكت المجال الجوي التركي.

المصدر : وكالات