قال قائد الشرطة المحلية بمنطقة ليكوني جنوب مدينة مومباسا الساحلية بكينيا، روبرت موريثي، إن مسلحين قتلوا اثنين من المصلين في قداس بكنيسة ثم لاذوا بالفرار.

كينيا تشهد موجة هجمات منذ تدخل قواتها بالصومال عام 2011 (الأوروبية-أرشيف)

قتل شخصان وأصيب آخرون برصاص مسلحين الأحد خلال قداس في كنيسة قرب مدينة مومباسا الساحلية في كينيا، وفق ما أعلنت الشرطة.

وقال قائد الشرطة المحلية بمنطقة ليكوني جنوب مومباسا، روبرت موريثي إن مسلحين قتلوا اثنين من المصلين قبل أن يلوذوا بالفرار، مشيراً إلى أن القتيلين رجل وامرأة. وأضاف أن "حوالى عشرة أشخاص آخرين أصيبوا بجروح ونقلوا إلى المستشفى".

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم، لكن كينيا شهدت موجة هجمات منذ إرسال قوات إلى جنوب الصومال عام 2011 لمحاربة مقاتلي حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

ويشارك جنود كينيون انضموا إلى القوة الأفريقية بالصومال في هجمات ضد قواعد حركة الشباب أطلقت هذا الشهر.

وسبق أن حذرت كينيا وكذلك أوغندا -التي تساهم أيضا بقوات ضمن القوة الأفريقية بالصومال- من وجود تهديد بأن يشن مسلحو حركة الشباب هجمات في هاتين الدولتين.

يشار إلى أن السلطات الكينية حملت حركة الشباب مسؤولية اقتحام مركز تجاري في نيروبي وقتل كينيين وأجانب داخله في سبتمبر/أيلول الماضي, مما أدى لمقتل ما لا يقل عن 67 شخصا، وتبنت الحركة بالفعل هذا الهجوم الذي يُعد الأعنف في كينيا منذ العام 1998.

المصدر : وكالات