بعد أقل من أسبوع على إطلاقها 25 صاروخا قصير المدى، أطلقت كوريا الشمالية مجددا اليوم ثلاثين صاروخا آخر، رغم دعوات كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لإيقاف مثل هذه الأعمال التي وصفاها بالاستفزازية.

إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية تم في البحر قبالة شرق شبه الجزيرة الكورية على ثلاث دفعات (رويترز-أرشيف)

أطلقت كوريا الشمالية اليوم السبت ثلاثين صاروخا قصير المدى باتجاه البحر في إطار تجربة جديدة، وفي عملية هي السادسة خلال شهر تقريبا، رغم دعوات كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إلى وقف هذه الأعمال التي وصفاها بالاستفزازية.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء -نقلا عن هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة في سول- إن الجارة الشمالية أطلقت ثلاثين صاروخا قصير المدى في البحر قبالة شرق شبه الجزيرة الكورية، على ثلاث دفعات في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

من جانبه قدّر المتحدث باسم هيئة أركان الجيش الكوري الجنوبي المسافة التي قطعتها الصواريخ  بنحو ستين كلم قبل أن تسقط في البحر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محللين قولهم إن الصواريخ أطلقت من الموقع نفسه الذي أطلق منه الأحد الماضي 25 صاروخا قصير المدى في البحر قرب مرفأ ونسان شرقي البلاد، وأضافوا أن الصواريخ قصيرة المدى تعود إلى حقبة الاتحاد السوفياتي وتملكها كوريا الشمالية منذ الستينيات.

وكانت سول قد طالبت بيونغ يانغ بإلحاح الاثنين الماضي بوقف التجارب الصاروخية التي وصفتها بالاستفزازية.

كما دعت وزارة الخارجية الأميركية من جهتها بيونغ يانغ إلى الامتناع عن القيام "بأعمال استفزازية تزيد من حدة التوتر".

وتعتقد سول أن عمليات إطلاق الصواريخ قصيرة المدى التي قامت بها بيونغ يانغ هذا الشهر هي نوع مما سمته الاحتجاج المسلح على المناورات الكورية الجنوبية الأميركية المشتركة التي تجرى حاليا.

ونددت كوريا الشمالية بهذه التدريبات المشتركة بوصفها إعدادا لحرب، في حين قالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن هذه المناورات السنوية ذات طبيعة دفاعية.

المصدر : وكالات