أكد الرئيس التركي عبد الله غُل معارضته لقرار السلطات إغلاق موقع تويتر، معتبرا أن منع مواقع التواصل الاجتماعي أمر مستحيل. ودان الاتحاد الأوروبي القرار وقالت الحكومة الألمانية إنه ليس على الدولة أن تحدد الوسائل التي يتواصل بها مواطنوها.

الرئيس التركي ينتقد قرار حجب تويتر عبر تغريدة له في موقع التواصل الاجتماعي (الفرنسية -أرشيف)

انتقد الرئيس التركي عبد الله غُل الجمعة في حسابه على تويتر حجب موقع التواصل الاجتماعي مساء الخميس من قبل الحكومة برئاسة رجب طيب أردوغان.

وكتب الرئيس في تغريدة "لا يمكن الموافقة على الحجب التام لشبكات التواصل الاجتماعي.. آمل ألا يستمر هذا الوضع طويلا".

كما عبّر غُل الذي عارض أردوغان من قبل عندما هدد بحجب فيسبوك ويوتيوب الشهر الماضي عن اختلافه مع قرار المنع، قائلا إنه من المستحيل حجب الوصول بشكل تام إلى المنصات الاجتماعية مثل تويتر، وأشار إلى أنه يمكن تطبيق المنع على مواقع يستهدفها القضاء وليس على الشبكة الاجتماعية.

تنديد أوروبي
وتقدم حزب الشعب الجمهوري (وهو أبرز قوى المعارضة بالبرلمان) ورئيس نقابة المحامين متين فايز أوغلو بشكوى أمام القضاء للمطالبة بتعليق تنفيذ هيئة الاتصالات التركية لقرار حجب موقع تويتر.

كما بادرت المفوضة الأوروبية المكلفة بالتكنولوجيا الجديدة نيلي كرويس بالتنديد بحظر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي في تركيا. وقالت إنه "بدون أساس وبدون جدوى وجبان".

وأضافت كرويس في تصريح لها نشرته عبر موقع تويتر "الشعب التركي والأسرة الدولية سوف يعتبران الأمر رقابة، وهو كذلك".

من جانبها، انتقدت الحكومة الألمانية القرار التركي، وقالت إنه ليس من شأن الدولة أن تقرر الطرق التي يتواصل بها المواطنون. وكتب الناطق باسم الحكومة شتيفن شيبغت على حسابه في تويتر أنه "في المجتمعات الحرة، يعود اختيار وسائل الاتصال للمواطنين وليس للدولة".

وقال موقع تويتر بدوره إنه يحقق في القضية، وأبلغ مستخدميه في تركيا أنه بإمكانهم الالتفاف على عملية حجب الموقع عبر إرسال تغريداتهم من خلال رسائل نصية قصيرة.

أردوغان قال قبل المنع إنه لن يعبأ بما سيقوله المجتمع الدولي (الفرنسية)

قرار قضائي
بدوره، قال جهاز تنظيم الاتصالات التركي "بيتيكيه" الجمعة إن موقع تويتر أغلق بحكم قضائي بعد شكاوى قدمها مواطنون بأن منتدى التواصل الاجتماعي ينتهك الخصوصية.

وقال جهاز تنظيم الاتصالات -في بيان على موقعه على الإنترنت- إنه طلب في السابق من تويتر حذف بعض المحتويات لكن الموقع لم يستجب، معتبرا أن قرار الحجب جاء تماشيا مع قرارات المحكمة القاضية بتجنّب أي إيذاء محتمل للمواطنين في المستقبل.  

وأوضح مسؤول تركي أن قرار الحجب الذي تعرض له تويتر في تركيا لن يطال في الوقت الراهن مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل فيسبوك.

ويأتي قرار الحجب بعد أن هدّد أردوغان الخميس بالقضاء على تويتر، وذلك بعد أن بث مجهولون عددا من التسجيلات الصوتية على الموقع قيل إنها تكشف عن الفساد بين المحيطين به.

وأكد رئيس الوزراء في تجمع انتخابي بمقاطعة بورصة الغربية وعيده بأنه سيقضي على تويتر، قائلا إنه لا يهمه ما يقوله المجتمع الدولي.

وكان أردوغان قد حذّر من أن حكومته ستحظر شبكتي التواصل الاجتماعي فيسبوك ويوتيوب بعد الانتخابات المحلية المهمة التي ستجري في 30 مارس/آذار.

المصدر : وكالات