تدريبات عسكرية مشتركة بين أميركا وكوريا الجنوبية
آخر تحديث: 2014/3/20 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/20 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/19 هـ

تدريبات عسكرية مشتركة بين أميركا وكوريا الجنوبية

الجيش الأميركي يقول إنه سيشارك بنحو عشرة آلاف جندي في التدريبات المشتركة (الفرنسية)
الجيش الأميركي يقول إنه سيشارك بنحو عشرة آلاف جندي في التدريبات المشتركة (الفرنسية)
الجيش الأميركي يقول إنه سيشارك بنحو عشرة آلاف جندي في التدريبات المشتركة (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إن نحو عشرة آلاف جندي سيشاركون في أكبر تدريب عسكري الأسبوع المقبل في كوريا الجنوبية، وذلك بعد أيام من إطلاق كوريا الشمالية 25 صاروخا قصير المدى، وهو ما اعتبرته واشنطن "عملا استفزازيا".

وتمتد التدريبات -التي وصفتها وسائل إعلام محلية في كوريا الجنوبية بأنها الأكبر من نوعها بين الحليفين- من 27 من الشهر الجاري وحتى 7 أبريل/نيسان المقبل.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي لوكالة الصحافة الفرنسية إن المشاركة في هذه التدريبات -التي جاءت تحت اسم "التنين التوأم"- تشمل 7500 جندي من المارينز وألفين من موظفي البحرية الأميركية، وعددا غير معروف من القوات الأسترالية والكورية الجنوبية.

وتهدف هذه التدريبات -التي تجري في نسختها السنوية الـ14- إلى تعزيز علاقات التوافق والعمل المشترك بين الجيشين بشأن العديد من العمليات بدءا من الإغاثة في الكوارث حتى العمليات الاستكشافية المعقدة، وفق بيان صدر عن الجيش الأميركي في كوريا الجنوبية.

وذكرت وكالة يونهاب في كوريا الجنوبية أن 12 سفينة من البلدين ستشارك في هذه التدريبات.

وكانت كوريا الجنوبية -التي تستضيف أكثر من 28 ألف جندي أميركي- قد شرعت مع الولايات المتحدة بتدريبات أخرى أواخر الشهر الماضي، وستستمر حتى منتصف الشهر المقبل.

وبينما تنتقد كوريا الشمالية تلك التدريبات السنوية وتقول بأنها ترقى إلى العدوان عليها، تقول واشنطن وسول إنها عمليات دفاعية خالصة.

وكانت بيونغ يانغ قد أطلقت الأحد 25 صاروخا قصير المدى داخل البحر قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية، في خطوة اعتبرتها واشنطن استفزازية وتزيد التوتر في المنطقة.

ويقول خبراء إن إطلاق الصواريخ يهدف بشكل خاص إلى إظهار استياء كوريا الشمالية من التدريبات العسكرية بين الجارة الجنوبية والولايات المتحدة والتي انطلقت في 25 فبراير/شباط الماضي.

وكانت العلاقات بين الكوريتين وصلت أعلى مستوى من التوتر شتاء 2012، قبل أن يسودها هدوء نسبي تبادل فيه الجانبان اللقاءات بين العائلات التي فرقتها الحرب الكورية (1950-1953) للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.

المصدر : وكالات

التعليقات