بعدما تحدثت وسائل إعلام إيرانية السبت عن تحرير الجنود الإيرانيين الخمسة الذين خطفتهم جماعة إيرانية تطلق على نفسها "جيش العدل"، نفى الجيش الإيراني الأحد هذا الخبر ليستمر الغموض حول مصير الجنود المخطوفين.

جماعة إيرانية تسمى "جيش العدل" أعلنت مسؤوليتها عن خطف الجنود الإيرانيين الخمسة (أسوشيتد برس - ارشيف)
نفى الجيش الإيراني الأحد الأحد تحرير خمسة من جنوده خطفتهم مطلع الشهر الجاري مجموعة مسلحة ونقلتهم إلى باكستان. وجاء هذا النفي بعد يوم واحد من إعلان مساعد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية تحرير الجنود المخطوفين.
 
وقال التلفزيون الرسمي على موقعه الإلكتروني إن الجنرال مسعود جزائري مساعد رئيس هيئة أركان القوات المسلحة نفى المعلومات التي نقلتها عنه السبت وكالات الأنباء الإيرانية بشأن تحرير خمسة جنود إيرانيين مخطوفين.

من جهتها، نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن مسؤول بوزارة الداخلية قوله "حتى الآن لا يمكن الوثوق بالتقارير التي وردت عن مصير جنود حرس الحدود الخمسة المخطوفين".

وكانت وكالتا فارس ومهر للأنباء ذكرتا السبت أن الجنرال مسعود جزائري أعلن تحرير خمسة جنود إيرانيين كانت مجموعة مسلحة خطفتهم ونقلتهم إلى باكستان، وأن "كل الأجهزة الأمنية والعسكرية في البلاد شاركت في عملية تحرير الجنود".

يشار إلى أن جماعة إيرانية تطلق على نفسها "جيش العدل" أعلنت مسؤوليتها عن خطف الجنود من منطقة سيستان وبلوشستان بعمق خمسة كيلومترات داخل الأراضي الإيرانية، ونقلتهم -على ما يبدو- إلى منطقة جبلية قليلة السكان.

وحذرت الحكومة الباكستانية -في بيان صدر منذ نحو أسبوعين- إيران من إرسال قوات عسكرية إلى أراضيها عبر حدودهما المشتركة، بعدما لوحت طهران بهذا الخيار ردا على خطف جنودها.

وفي وقت سابق قال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي إنه إذا لم تتخذ باكستان الخطوات اللازمة لمحاربة من وصفها بالجماعات الإرهابية "فسنرسل قواتنا إلى الأراضي الباكستانية"، مشيرا إلى أن من حق بلاده أن تتدخل بعد تكرر هجمات استهدفت جنودا إيرانيين على الحدود.

المصدر : وكالات