تمَّ في البرلمان الروسي اليوم الثلاثاء التوقيع على انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا، وذلك عقب كلمة ألقاها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جلسة مشتركة للبرلمان شنَّ فيها هجوما على الغرب وأعرب عن تمسكه بالقرم جزءا من بلاده.

توقيع اتفاقية انضمام القرم لروسيا بعد الاستفتاء (الجزيرة)

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمة ألقاها في جلسة مشتركة للبرلمان أن شبه جزيرة القرم يجب أن تبقى تحت سيادة وحيدة وهي سيادة روسيا، وشنَّ هجوما على الغرب قائلا إنه تجاوز كل الخطوط الحمر.

وشدد بوتين على أن شبه جزيرة القرم كانت وستبقى دائما جزءا من روسيا، مؤكدا أن بلاده ترغب في أن تبقى من أصدقاء أوكرانيا التي اعتبرها شريكا رئيسيا لروسيا.

واتهم الغرب بأنه تجاوز كل الخطوط الحمراء في أوكرانيا، وأنه تصرف بخبث في هذه الأزمة.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن 93% من سكان روسيا يطالبون موسكو بحماية مصالحها حتى لو أدى ذلك إلى صدام مع جهات خارجية.

ولفت إلى أن بلاده ستحترم جميع القوميات الموجودة في القرم، وأنها ستكون وطنا لهم.

وتابع أن انضمام القرم إلى روسيا جاء بناء على رغبة سكان شبه الجزيرة، مشيرا إلى أنهم مارسوا حقهم في تقرير مصيرهم تماما كما استخدمته أوكرانيا للانفصال عن روسيا.

واتهم من وصفهم بالقوى المتطرفة التي كانت تتحكم بالأوضاع بتبني قوانين عنصرية كقانون اللغات الذي يهمش الأقليات.

وكان بوتين قد أقر مسوّدة معاهدة بضمّ شبه جزيرة القرم إلى روسيا، وتأتي الخطوة الأخيرة في إطار سلسلة من الخطوات لضمّ القرم إلى روسيا بعد أن أقر الناخبون في المنطقة الانضمام إليها في استفتاء يوم الأحد الماضي، وصفه الاتحاد الأوروبي بأنه غير شرعي.

المصدر : الجزيرة + وكالات