مادورو يدعو واشنطن للحوار ويهدد المحتجين
آخر تحديث: 2014/3/16 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: تمديد التصويت باستفتاء انفصال إقليم كردستان العراق لمدة ساعة
آخر تحديث: 2014/3/16 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/16 هـ

مادورو يدعو واشنطن للحوار ويهدد المحتجين

مادورو عرض على واشنطن إنشاء "لجنة للسلام والاحترام المتبادل للسيادة" لإنهاء الاحتجاجات (أسوشيتد برس)
مادورو عرض على واشنطن إنشاء "لجنة للسلام والاحترام المتبادل للسيادة" لإنهاء الاحتجاجات (أسوشيتد برس)
مادورو عرض على واشنطن إنشاء "لجنة للسلام والاحترام المتبادل للسيادة" لإنهاء الاحتجاجات (أسوشيتد برس)

دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو واشنطن إلى المشاركة في حوار مع بلاده لتشجيع السلام بعد شهر من احتجاجات طلابية أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، وهدد في الوقت نفسه باستخدام القوة لطرد المحتجين من ميدان بلازا ألتاميرا في كراكاس.

وقال مادورو أمام حشد لدعم القوات المسلحة، إنه سيقترح إنشاء لجنة "للسلام والاحترام المتبادل للسيادة" بين فنزويلا والولايات المتحدة الأميركية، مشيرا إلى أن اللجنة قد تشمل جهات معنية من الطرفين ومن اتحاد دول أميركا الجنوبية.

وتابع الرئيس الفنزويلي أنه سيعين رئيس البرلمان ديوسدادو كابيلو ليقود محادثات محتملة مع الولايات المتحدة تترافق مع "احترام السلام من أجل حوار يساوي بين الأطراف".

وتتهم كراكاس واشنطن بتشجيع الاحتجاجات الطلابية التي أدت إلى مقتل 28 شخصا منذ بدايتها منتصف الشهر الماضي، وهو اتهام وصفته الولايات المتحدة بـ"السخيف".

وكان وزير الخارجية الفنزويلي إلياس خاوا وصف -في وقت سابق- نظيره الأميركي جون كيري بـ"قاتل الشعب الفنزويلي". في حين اتهم الرئيس مادورو من وصفهم باليمينيين في وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين باتخاذ إجراءات متطرفة ضد حكومته تصل إلى حد اغتياله، وفق تعبيره.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في الخارجية الأميركية -دون أن تذكره بناء على طلبه- قوله إن "الحل لمشاكل فنزويلا هو الحوار الديمقراطي بين الفنزويليين وليس القمع أو رمي الانتقادات على الولايات المتحدة".

وتعتبر الولايات المتحدة السوق الأساسية للنفط الفنزويلي، إلا أن العلاقة بين الدولتين متوترة منذ سنوات، وقد سحبتا سفراءهما في 2010.

الاحتجاجات المناوئة للحكومة أسفرت
عن مقتل 28 شخصا (أسوشيتد برس)

تهديد
وفي الوقت ذاته، هدد مادورو المحتجين الذين يعتصمون في ميدان بلازا ألتاميرا في كراكاس بطردهم من هناك بالقوة إذا لم ينسحبوا من تلقاء أنفسهم .

وقال مادورو "أمهل القتلة بضع ساعات فقط كي ينسحبوا، وإذا لم يفعلوا فسأحرر الميدان بقوات الأمن"، وتوجه بتحذيره للمحتجين قائلا "أيها "الشاكيز"، استعدوا فإننا قادمون إليكم"، مشيرا بعبارته تلك إلى اسم دمية قاتلة في أحد أفلام الرعب لوصف المتظاهرين المناوئين له.

ويمثل ميدان بلازا ألتاميرا في منطقة تشاكاو الراقية شرقي كراكاس مركزا للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وكان مادورو قد وافق الأسبوع الماضي على بدء حوار وطني، غير أن المعارضين والطلاب رفضوا المشاركة في ما وصفوه بأنه "مهزلة"، وطالبوا بإطلاق المعارض ليوبولدو لوبيز الذي أوقف في 18 فبراير/شباط الماضي بتهمة "التحريض على العنف".

المصدر : وكالات

التعليقات