تحقيق مع الطاقم الأرضي للطائرة الماليزية المفقودة
آخر تحديث: 2014/3/16 الساعة 10:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أ ف ب عن مصادر أمنية: ارتفاع عدد قتلى قوات الأمن المصرية في هجوم الواحات إلى 55
آخر تحديث: 2014/3/16 الساعة 10:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/16 هـ

تحقيق مع الطاقم الأرضي للطائرة الماليزية المفقودة

التكهنات بشأن مصير الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية ما زالت هي سيدة الموقف(أسوشيتد برس)
التكهنات بشأن مصير الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية ما زالت هي سيدة الموقف(أسوشيتد برس)
التكهنات بشأن مصير الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية ما زالت هي سيدة الموقف (أسوشيتد برس)

استجوب محققون ماليزيون الطاقم الأرضي للطائرة الماليزية المفقودة منذ أسبوع دون التوصل إلى نتائج "إيجابية"، وذلك بعد التكهن بأن اختفاء الطائرة كان "عمدا"، وسط تركيز عمليات البحث في جنوب المحيط الهندي الذي يشكل تحديا كبيرا لهذا النوع من العمليات.

وقال مصدر في الشرطة الماليزية اليوم الأحد إن محققين تحدثوا إلى بعض أفراد الطاقم الأرضي الذين كانوا على اتصال مع الرحلة (إم إتش 370) قبل مغادرتها مطار كوالالمبور الدولي في 8 مارس/آذار، لمعرفة ما إذا كان لديهم معلومات قد تقود إلى حل لغز اختفاء الطائرة.

وأضاف المصدر "حتى الآن لا توجد نتائج إيجابية"، دون أن يكشف عن عدد من تم استجوابهم من أفراد الطاقم الأرضي. 

وأجرت الشرطة أمس السبت تفتيشا لمنزلي كل من الطيار زهاري أحمد شاه (53 عاما) ومساعده فارق عبد الحميد -اللذين وصفا بأنهما شخصان محترمان- بعد بضع ساعات من تأكيد رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق أن نظام الاتصالات بالطائرة جرى تعطيله عمدا، وأن الطائرة واصلت الطيران لمدة تصل إلى سبع ساعات إلى جهة مجهولة. 

يشار إلى أن مصدرا أميركيا مطلعا قال إن الاستخبارات الأميركية تميل إلى احتمال أنّ من كانوا في مقصورة القيادة مسؤولون عن ما حدث للطائرة وبصورة متعمدة.

وتم تحديد مسارين للطائرة استنادا لبيانات الأقمار الاصطناعية، شمالا إلى كازاخستان وتركمانستان في آسيا الوسطى، أو نحو جنوب المحيط الهندي. 

واستبعد خبراء طيران محاولة الطائرة التحليق في المسار الشمالي لأنها في هذه الحالة ستمر عبر المجال الجوي الهندي وفوق بلدان مثل أفغانستان وباكستان ومن الصعب عدم رصدها من قبل الرادارات العسكرية في هذه المنطقة.

عبد الرزاق: نظام الاتصالات بالطائرة
جرى تعطيله عمدا (أسوشيتد برس)

المحيط الهندي
ويشكل جنوب المحيط الهندي جملة من التحديات أمام فرق البحث والإنقاذ، منها أن الطائرة قد تتحطم في تلك المنطقة دون أن تتمكن أي سفينة من تحديد موقعها، أو رادار من رصدها أو حتى قمر اصطناعي من التقاط الصور لها. 

وحتى أستراليا التي تمتد جزرها في المحيط، لا تملك تغطية للرادار لمسافة بعيدة عن شواطئها في المحيط. 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أسترالي أن سلطات بلاده لا تستطيع أن ترى شيئا في المحيط يبعد أكثر من مائة كيلومتر عن شواطئها.

ويعتقد مسؤولون ماليزيون أن الطائرة استمرت في التحليق باتجاه الجنوب حتى نفد منها الوقود، وتحطمت في المحيط، وفق مصدر مطلع على البيانات التي تتلقاها الولايات المتحدة من التحقيق بشأن الاختفاء. 

وكان مسؤول عسكري ماليزي قال لوكالة الصحافة الفرنسية إنه استنادا إلى معطيات جمعها رادار فإن مسار الطائرة قد يكون تم تغييره من طرف طيار "محنّك" على دراية واسعة بالطرق الجوية وأماكن وجود الرادارات بالمنطقة.

وقال أيضا إن الطائرة توجهت إلى المحيط الهندي الذي يبعد كثيرا إلى الغرب عن المسار الذي كان يفترض بالطائرة أن تلتزم به للوصول إلى العاصمة الصينية. 

من جانبها، أعلنت الهند التي تشارك في البحث عن الطائرة الماليزية في جزر أندامان نيكوبار في خليج بنغال، تعليق عملياتها بانتظار تعليمات جديدة من السلطات الماليزية.

وقال متحدث باسم القيادة البحرية الشرقية الهندية إن السلطات الماليزية تقيم الوضع وستقرر ما إذا كانت بحاجة لتغيير منطقة البحث.

أما الصين فقد حثت السلطات الماليزية على مواصلة تزويدها بمعلومات دقيقة وشاملة بشأن الطائرة التي كانت تقل 239 شخصا، بينهم أكثر من 150 صينيا، وأرسلت خبراء تقنيين صينيين للمساعدة في التحقيق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات