أعلنت أوكرانيا أنها ستوقع الأسبوع المقبل الشق السياسي من اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، في حين قتل شخصان أحدهما موال لموسكو فيب مظاهرات أمس، وحذرت واشنطن من احتمال وقوع اشتباكات بالمنطقة الحدودية بين أوكرانيا وروسيا.

قتل شخصان وأصيب ثلاثة آخرون في مواجهات بمدينة خاركوف شرقي أوكرانيا، في حين حذرت واشنطن من احتمال اندلاع اشتباكات مسلحة على الحدود بين روسيا وأوكرانيا التي ينتظر أن توقع الأسبوع المقبل جزءا أول من اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي.

وسقط القتلى والجرحى الخمسة في اشتباكات جرت في وقت متأخر أمس بين موالين لروسيا ومناهضين لها في مدينة خاركوف.

ودعا الموالون لروسيا إلى مظاهرات اليوم السبت بمعاقلهم شرقي أوكرانيا، مما ينذر بمواجهات جديدة مع القوميين الأوكرانيين قبيل الاستفتاء بشأن انفصال شبه جزيرة القرم عن أوكرانيا وانضمامها إلى روسيا.

وكانت أعمال العنف بين الجانبين قد أوقعت قتيلا وعددا من الجرحى في صفوف متظاهرين موالين لروسيا بمدينة دونيتسك الأوكرانية.

وقد شجبت موسكو هذه الأحداث وطالبت بنزع سلاح من سمتهم المتطرفين وحماية حق الناس في التظاهر، على حد تعبيرها.

قوات روسية بمدينة سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم (الأوروبية)

تحذير من اشتباكات
وفي السياق، حذرت الولايات المتحدة أمس من احتمال اندلاع اشتباكات مسلحة على الحدود بين روسيا وأوكرانيا بسبب التوتر الحاصل بشأن شبه جزيرة القرم، في حين يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يتعلق بالاستفتاء الذي تنوي سلطات شبه الجزيرة إجراءه غدا.

ولم تستبعد الخارجية الأميركية في تحذير أصدرته أمس "احتمال حدوث أعمال معادية للأميركيين في روسيا" ودعت مواطنيها الموجودين بالمنطقة الحدودية أو الذين يفكرون بالسفر إليها أن "يدركوا احتمال تصاعد التوترات والاشتباكات العسكرية أو أعمال عنف أخرى".

وتقول تقارير إن نحو ثمانية آلاف جندي روسي يجرون تدريبات قرب الحدود الشرقية لأوكرانيا، كما تجوب طائرات استطلاع أميركية وأخرى تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) الأجواء في بعض الدول المجاورة لأوكرانيا. وقالت السلطات الروسية أمس إنها رصدت طائرة استطلاع أميركية تحلق في أجواء شبه جزيرة القرم.

اتفاق الشراكة
من جهة أخرى، أعلن رئيس الوزراء الأوكراني المؤقت أرسيني ياتسينيوك أن التوقيع على الشق السياسي من اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي سيتم في 21 مارس/آذار المقبل، وأن الشق الاقتصادي من الاتفاقية سيوقع لاحقا.

وقال ياتسينيوك في فيديو بثته قنوات التلفزيون في كييف اليوم "أجريت محادثات مع رئيس المجلس الأوروبي هرمان فان رومبوي، واتفقنا على التوقيع على الشق السياسي من اتفاق الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي خلال قمة في 21 مارس/آذار" مؤكدا أن التوقيع على الجانب الاقتصادي سيتم "لاحقا".

حملات دعائية للتصويت لصالح ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا (الجزيرة نت)

وقد رفض الرئيس الأوكراني المطاح به فيكتور يانوكوفيتش التوقيع على الجانب الاقتصادي من ذلك الاتفاق نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ما أثار حركة احتجاج ضده انتهت بإسقاطه.

وكان أنصار التقارب مع روسيا آنذاك يتوقعون أن يخلف الشق الاقتصادي صعوبات كبيرة للصناعة الأوكرانية المرتبطة بشكل وثيق بالاقتصاد الروسي.

مراقبون أمميون
وعلى مستوى آخر، قالت الأمم المتحدة إنها قررت نشر فريق لمراقبة حقوق الإنسان في أوكرانيا بطلب من الحكومة هناك.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان إن المراقبين الأمميين سينتشرون أيضا بشبه جزيرة القرم، غير أن إيفان سيمونوفيتش صرح بأنه لم يتمكن من زيارة القرم لأن السلطات هناك قالت إنها "لن تستقبل البعثة ولن تضمن أمنها".

وأضاف سيمونوفيتش -في بيان صحفي عبر الفيديو من العاصمة الأوكرانية- أن تتار القرم يشعرون بالتهديد ويخافون على مستقبلهم، مشيرا إلى "أنهم لا يشتكون من انتهاكات مباشرة ضدهم ولكنهم خائفون بشكل واضح، إنهم يشعرون بأنهم مهددون".

ويخشى التتار من احتمال انفصال القرم عن أوكرانيا وانضمامها إلى روسيا في استفتاء سيجرى غدا الأحد، وسيعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة طارئة للتصويت على مشروع قرار غربي يندد به.

ويتوقع دبلوماسيون أن تستخدم روسيا حق النقض (فيتو) لمنع إقرار المشروع من طرف المجلس، في حين ذكر دبلوماسي غربي أن موقف الصين "غير معروف" حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات