استطاعت السلطات الإسبانية إنقاذ نحو 75 مهاجرا السبت قبالة سواحل مدينة مليلية (تسيطر عليها إسبانيا بشمال المغرب) حيث يتزايد وصول المهاجرين، فقد رصد مركب يقل 49 مهاجرا، وقبل ذلك وصل مركب على متنه 25 رجلا إلى ساحل المدينة نفسها.

إلى إسبانيا يفد آلاف المهاجرين غير الشرعيين معظمهم من أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)

أنقذت السلطات الإسبانية نحو 75 مهاجرا السبت قبالة سواحل مدينة مليلية (التي تسيطر عليها إسبانيا في شمال المغرب)، حيث يتزايد وصول المهاجرين، كما تقول مدريد.

ورصدت دورية للبحرية الإسبانية السبت مركبا يقل 49 مهاجرا غير شرعي بينهم سبع نساء وثلاثة أطفال، جنوب جزيرة البوران عند منتصف المسافة بين مليلية والساحل الإسباني، حسبما أفاد متحدث باسم أجهزة الإنقاذ في البحر.

وأوضح المتحدث أنه حدد موقع المركب في عرض البحر بفضل مكالمة مجهولة المصدر.

وقبل ساعة من ذلك، وصل مركب على متنه 25 رجلا إلى ساحل مليلية، حسب متحدث باسم سلطات الجيب الإسباني. وأوضح الحرس المدني أنه أوقف مسافرا تبين أنه صاحب المركب.

وسبتة ومليلية (منطقتان مغربيتان تحتلهما إسبانيا) يشكلان الحدود الوحيدة لأفريقيا مع الاتحاد الأوروبي ويتزايد عدد طالبي الهجرة الذين يتوجهون إليهما.

وحاول 700 مهاجر على الأقل، على مجموعات عدة الأحد الماضي الاقتراب من الحدود في مليلية المكونة من ثلاثة أسيجة بارتفاع يفوق ستة أمتار قبل أن يعودوا أدراجهم أمام القوات المغربية الكبيرة التي نشرت.

وأدى وصول مئات المهاجرين السريين إلى مليلية في فبراير/شباط الماضي إلى امتلاء مركز الاستقبال الحكومي الذي يؤوي حاليا 1300 شخص، مع أن قدرة استيعابه الأصلية 480.

وتقدر السلطات الإسبانية بـ80 ألفا عدد المهاجرين الذين ينتظرون في المغرب للتمكن من دخول سبتة ومليلية.

وحصلت مأساة في السادس من الشهر الماضي لدى محاولة دخول سبتة بالقوة، إذ قتل 15 مهاجرا غرقا وهم يحاولون الوصول إلى المدينة سباحة. واتهم شهود الحرس المدني بأنه أطلق رصاصا مطاطيا على المهاجرين.

المصدر : الفرنسية