مناورات روسية قرب حدود أوكرانيا وتلويح بعقوبات جديدة
آخر تحديث: 2014/3/13 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/13 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/13 هـ

مناورات روسية قرب حدود أوكرانيا وتلويح بعقوبات جديدة

تجري القوات الروسية مناورات ليلية ضخمة قرب الحدود الأوكرانية، في وقت قرر البرلمان الأوكراني تشكيل جهاز حرس وطني يتولى مهمة حفظ الأمن الداخلي ودعم قوات حرس الحدود. في هذه الأثناء طالب النواب الأوروبيون الاتحاد الاوروبي بفرض عقوبات جديدة على روسيا بأسرع وقت إذا لم يهدأ الوضع بالقرم، في حين هددت موسكو بالرد على أي عقوبات تفرضها الولايات المتّحدة والاتحاد الأوروبي عليها.

ودعا النواب الأوروبيون إلى فرض عقوبات أوروبية جديدة على روسيا في أسرع وقت إذا بقي الوضع متأزما بشبه جزيرة القرم.

واعتبر النواب أنه على الاتحاد الأوروبي اتخاذ تدابير من قبيل فرض حظر على الأسلحة والتكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج المدني والعسكري، إذا لم تحصل تهدئة في القرم أو إذا أُلحقت شبه الجزيرة بروسيا.

وطالب نواب البرلمان الأوروبي أيضا بفرض قيود على صعيد التأشيرات وتجميد أرصدة بعض الأشخاص المتورطين في عملية "اجتياح أوكرانيا" واتخاذ تدابير ضد مؤسسات روسية وفروعها، لا سيما في قطاع الطاقة.

ميركل حذرت من مواجهة أضرار سياسية واقتصادية جسيمة (الفرنسية)

أضرار جسيمة
وفي السياق نفسه قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الخميس إن روسيا تغامر بمواجهة أضرار سياسية واقتصادية جسيمة إذا رفضت تغيير نهجها بشأن أوكرانيا.

وقالت ميركل في كلمة أمام البرلمان الألماني "إن الأزمة لا يمكن أن تحل بعمل عسكري، والعمل العسكري ليس خيارا"، وأضافت أن مجموعة اتصال دولية ستعمل على التوسط بين موسكو وكييف وضمان التواصل بينهما.

وحذرت ميركل في كلمتها من أنه إذا استمرت روسيا في العمل على زعزعة الاستقرار في أوكرانيا فإن زعماء الاتحاد الأوروبي مستعدون لاتخاذ المزيد من الإجراءات.

في المقابل، قال نائب وزير الاقتصاد الروسي اليوم إن موسكو ستفرض عقوبات مماثلة إذا فرضت الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي عقوبات عليها.

وقال المسؤول الروسي للصحفيين "نحن مستعدون لأي احتمال"، وأضاف "إذا قرر الاتحاد الأوروبي فرض أي عقوبات فإننا نتمنى ألا يتسبب ذلك في تقييد التعاون التجاري".

ووافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي أمس الأربعاء على مشروع قانون يقضي بفرض عقوبات صارمة على أفراد روس وأوكرانيين شاركوا في تدخل موسكو بأوكرانيا.

وسيقدم المشروع إلى مجلس الشيوخ بكامل هيئته للاقتراع عليه، وإذا أقر فسيعرض على مجلس النواب، وإن تمت الموافقة عليه فسيصبح قانونا. وستشمل العقوبات تجميدا للأصول المحتفظ بها في الولايات المتحدة وحظرا على السفر والحرمان من تأشيرات الدخول.

وفي بروكسل أقر الاتحاد الأوروبي الأربعاء عقوبات على روسيا في رد على الأزمة الأوكرانية، وستشمل العقوبات قيودا على السفر وتجميد أصول أشخاص وشركات يحملهم الاتحاد مسؤولية انتهاك سيادة أوكرانيا.

وقد يحرم الحظر على السفر أفرادا من النخبة الروسية من الوصول إلى مدن أوروبية تعتبر وطنا ثانيا بالنسبة لهم ومن الوصول للبنوك الأوروبية التي يضعون فيها أموالهم.

كما علقت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إجراءات انضمام روسيا لها، وقالت إنها تعتزم تعزيز التعاون مع أوكرانيا غير العضو بالمنظمة.

ومن المنتظر أن يصل وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي غداً الجمعة إلى كييف لدعم الموقف الأوكراني من الأزمة الراهنة مع روسيا.

جانب من جلسة اليوم بالبرلمان الأوكراني (الفرنسية)

جهاز حرس وطني
وفي كييف قرر البرلمان الأوكراني تشكيل "جهاز حرس وطني" يتولى مهمة حفظ الأمن الداخلي، ودعم قوات حرس الحدود، وأوكل القانون للجهاز مهمة إعادة الاستقرار إلى الأقاليم التي تشهد اضطرابات، في إشارة إلى مناطق شرقي أوكرانيا.

وقد اتخذ البرلمان هذا القرار بعد يوم من تنبيه عدد من المسؤولين الأوكرانيين إلى محاولات روسيا تكرار ما جرى في منطقة القرم في مناطق أوكرانية أخرى، بإرسال مجموعات لاحتلال مراكز حكومية وسيادية في عدد من المناطق، حيث توجد أقلية ذات أصول روسية.

وفي الأثناء، تجري القوات الروسية مناورات ليلية بالقرب من الحدود الأوكرانية، واستناداً لوزارة الدفاع الروسية يشارك في هذه المناورات 8500 جندي.

ويتزامن ذلك مع تصريح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال فيه إن بلاده لا تتحمل مسؤولية الأزمة الراهنة في منطقة القرم الأوكرانية.

وخلال اجتماع مع وفود مشاركة في دورة الألعاب الشتوية لذوي الاحتياجات الخاصة في سوتشي، شكر بوتين المسؤولين على إبعاد السياسة عن الحدث الرياضي الذي تستضيفه روسيا.

وفي وقت سابق لمح عضو كبير في البرلمان الروسي إلى أن موسكو أرسلت قوات إلى القرم بهدف "حمايتها" من أي عدوان مسلح خلال الاستفتاء الذي سيجري الأحد القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات