تحقيق للجزيرة: إيران متورطة في لوكربي
آخر تحديث: 2014/3/11 الساعة 19:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/11 الساعة 19:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/11 هـ

تحقيق للجزيرة: إيران متورطة في لوكربي

كشف فيلم وثائقي -تبثه الجزيرة لاحقا- عن أدلة تشير إلى أن إيران كانت وراء إسقاط طائرة الركاب التابعة لشركة "بان أميركان" (بانام) الأميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988، وهو الحادث الذي قتل فيه 270 شخصا أغلبهم أميركيون، وأدين بارتكابه المواطن الليبي عبد الباسط المقرحي الذي قضى بالسرطان في 20 مايو/أيار 2012.

وتمكن فريق الجزيرة الذي أعد الفيلم من الوصول إلى وثائق سرية بينها برقيات للاستخبارات العسكرية الأميركية، وكذا الحصول على شهادات من محققين ومصادر أمنية شاركت بالتحقيق في قضية لوكربي.

تكليف إيراني
وتشير الأدلة التي توصلت إليها الجزيرة إلى أن طهران كلفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة بإسقاط الطائرة الأميركية ردا على إسقاط البحرية الأميركية في يوليو/تموز 1988 طائرة ركاب إيرانية من نوع إيرباص، وقتل فيها 290 شخصا.

وستبث الجزيرة الإنجليزية الفيلم الوثائقي اليوم الثلاثاء الساعة 11 ليلا بتوقيت مكة المكرمة، وتبثه الجزيرة الإخبارية بعد غد الخميس الساعة الخامسة وخمس دقائق مساء.

عبد الباسط المقرحي المدان الوحيد بقضية لوكربي توفي عام 2012 (الفرنسية-أرشيف)

وفي الشريط، تقول برقية سرية للاستخبارات العسكرية الأميركية حصلت عليها الجزيرة "عهد بتنفيذ العملية إلى أحمد جبريل، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة. وسلمت له الدفعة الأولى من الأموال بشكل مسبق في دمشق. كانت المهمة تفجير طائرة بانام".

وبدوره، يقول مسؤول استخباراتي إيراني سابق اسمه أبو القاسم مصباحي "قررت إيران الرد في أقرب وقت ممكن، القرار اتخذه النظام الإيراني وأجازه آية الله الخميني. هدف صانعي القرار الإيرانيين كان هو أن يتم تماما نسخ ما وقع لطائرة إيرباص الإيرانية. كان القرار أن يتم كل شيء بنفس الطريقة تقريبا، على الأقل 290 قتيلا، كان هذا هو هدف صانعي القرار الإيراني".

رد حاسم
روبرت بايير (العميل السابق في وكالة الاستخبارات الأميركية) والذي كان مشاركا بالتحقيق في قضية لوكربي، يقول بدوره "كان ذلك أمرا حاسما، كانوا يظنون أنهم إذا لم يردوا على الولايات المتحدة، فسنستمر في إسقاط طائراتهم المدنية، إذا لم تفهم هذا فأنت لم تفهم لوكربي".

ويضيف "تباعدت تماما تحقيقات (سي آي أي) و(إف بي آي) لأن القضية أديرت بوزارة العدل وتم تجاهل الاستخبارات، وكأن أحدا قال آنذاك إن توريط ليبيا بالقضية أسهل، فهي دولة صغيرة والقذافي شخص مكروه فلنذهب في هذا المسار".

وقد تتبعت الجزيرة اثنين من أعضاء الجبهة الشعبية قيل إنهما متورطان بالعملية، أحدهما يدعى أبو طالب وهو يعيش بالسويد حاليا، وثانيهما صانع القنبلة مروان خريسات الذي يقيم بالأردن. وأفاد مصدر مقرب منه أن العملية فعلا دبرتها إيران، وأن القنبلة زرعت على متن الطائرة بمطار هيثرو في لندن.

كما تمكنت الجزيرة من الوصول إلى تقرير "لجنة بيرد" السري الذي تم بتكليف من المقرحي قبل أن يسقط طعنه في الحكم بإدانته.

ويُعد هذا الفيلم الثالث من نوعه بهذه القضية، حيث تمكنت الجزيرة من الوصول الحصري لتقرير مفوضية مراجعة القضايا بالمحكمة الأسكتلندية وأثارت تساؤلات جادة بشأن إدانة المقرحي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات