إنتربول تستبعد هجوما "إرهابيا" على الطائرة الماليزية
آخر تحديث: 2014/3/11 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أسوشيتدبرس: مقتل 10 نساء في غارة للتحالف العربي استهدفت عرسا في مأرب باليمن
آخر تحديث: 2014/3/11 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/11 هـ

إنتربول تستبعد هجوما "إرهابيا" على الطائرة الماليزية

استبعدت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول) اليوم أن يكون اختفاء طائرة ركاب ماليزية منذ أيام ناتجا عن "عمل إرهابي". وأشارت إلى احتمال أن يكون الراكبان اللذان استخدما جوازي سفر مسروقين مجرد مهاجرين سريين أرادا العبور إلى أوروبا، في حين لا تستبعد الاستخبارات الأميركية فرضية "الإرهاب".

وقال رئيس الإنتربول رونالد نوبل اليوم الثلاثاء -في مؤتمر صحفي بمدينة ليون الفرنسية- إنه لا يعتقد أن "عملا إرهابيا" وراء اختفاء الطائرة، وأضاف "كلما جمعنا معلومات ملنا إلى أن نخلص إلى أنه ليس حادثا إرهابيا".

وذكر نوبل أن اثنين من ركاب الطائرة استخدما جوازي سفر مسروقين لركوب الطائرة من كوالالمبور إلى بكين، وذلك بعد أن كانا صعدا على متن رحلة من الدوحة إلى كوالالمبور بجوازي سفر إيرانيين.

من جهته، قال مدير الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان اليوم الثلاثاء إن مسؤولين بإدارته لا يستبعدون أن يكون "الإرهاب" أحد عوامل اختفاء الطائرة الماليزية.

وأضاف برينان -الذي سئل بمناسبة خاصة بمجلس العلاقات الخارجية بواشنطن أنه "لا يمكن استبعاد أي نظرية" مشيرا إلى معلومات غير مؤكدة عن إعلان بعض الجهات مسؤوليتها، ولم يرد ما يثبتها، وأن "هناك أسئلة لم يتم الجواب عنها ومن السابق لأوانه الخروج بخلاصة حول أسباب الاختفاء" دون أن يدلي بالمزيد من التفاصيل.

قائد الشرطة الماليزية استبعد أن تكون الطائرة تعرضت لعمل "إرهابي" (الفرنسية)

تحقيقات مكثفة
وكانت بيانات الركاب التي أصدرتها الخطوط الماليزية قد شملت اسم شخصين أوروبيين (هما النمساوي كريستيان كوزيل والإيطالي لويجي مارالدي) لم يكونا على الطائرة وكلاهما سرق جوازه بجزيرة بوكيت السياحية التايلندية.

واستخدم الجوازان لشراء تذكرتين من شركتي سياحة بمنتجع باتايا إلى بكين ومنها إلى أوروبا، ويستجوب محققو شرطة تايلنديون وأجانب العاملين بشركتي السياحة.

من جهتها، تعتقد الشرطة التايلندية أن الراكبيْن اللذين استخدما جوازي سفر مسروقين لركوب الطائرة المفقودة ليسا إرهابيين، بل تشير الأدلة إلى أنهما قد يكونان طالبي لجوء.

وحددت الشرطة الدولية هوية الراكبين الإيرانيين، قائلة إنهما يدعيان دلاوار سيد محمد رضا (29 سنة) وبوري نور محمدي (18 سنة).

وفي وقت سابق، نقل مراسل الجزيرة سامر علاوي عن قائد الشرطة الماليزية خالد أبو بكر قوله إن مستخدم جواز السفر النمساوي إيراني الجنسية اسمه الحقيقي أوريا نور محمد (19 عاما) وإن التحقيقات لم تثبت انتماءه لمنظمة إرهابية.

وطبقا للمعلومات التي حصلت عليها أجهزة الأمن الماليزية فإنه كان ينوي التوجه إلى فرانكفورت بدافع الهجرة إلى ألمانيا, وقد أقرت والدة المشتبه فيه بمعرفتها المسبقة بامتلاكه جواز سفر مزور.

وأضاف أبو بكر "لا نعتقد أنه (الإيراني) عضو بمجموعة إرهابية، لكننا نعتقد أنه أراد الهجرة إلى ألمانيا".

وعرضت الخارجية الإيرانية المساعدة بالتحقيقات. وقالت المتحدثة باسم الوزارة مرضية أفخم "نعرض مساعدتنا للحصول على معلومات أكثر".

توسيع نطاق البحث حول الموقع الذي فقد فيه برج المراقبة الاتصال بالطائرة (وكالة الأنباء الأوروبية)

بيانات الجيش
من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري اطلع على التحقيقات قوله إن الجيش الماليزي تعقب بالرادار الطائرة المختفية حتى مضيق مالاقا الواقع على الساحل الغربي لماليزيا.

ومضيق مالاقا بعيد عن النقطة التي أجرت فيها الطائرة آخر اتصال ببرج المراقبة، إذ تقول المعلومات الأولية إن الطائرة أجرت آخر اتصال قبالة بلدة كوتا بهارو على الساحل الشرقي، ولم ترسل أي إشارة استغاثة كما لم تجر أي اتصال بشأن حدوث مشكلة.

وتشير بيانات رادار الجيش الماليزي إلى أن الطائرة ربما استدارت عائدة عن مسارها الأصلي. وقال المصدر العسكري المذكور إن الطائرة "غيرت مسارها بعد كوتا بهارو وهبطت إلى مستوى أقل ووصلت إلى مضيق مالاقا".

وكانت الطائرة الماليزية قد أقلعت السبت الماضي من كوالالمبور وعلى متنها 239 راكبا متجهة نحو بكين، واختفت من على الرادار بعد نحو ساعة من إقلاعها فوق البحر الذي يفصل بين ماليزيا والطرف الجنوبي لفيتنام.

وتواصل عشرات السفن والطائرات عمليات البحث بمناطق واسعة من بحر جنوب الصين عن أي أثر للطائرة المختفية، إذ أعلنت السلطات بوقت سابق توسيع نطاق البحث حول المنطقة التي اختفت فيها الطائرة عن شاشات الرادار.

توسيع نطاق البحث
ووسعت عمليات البحث نطاقها إلى منطقة بمحيط بحر جنوب الصين على مسافة ما بين خمسين ميلا بحريا (نحو 90 كلم) وألف ميل حول الموقع الذي فقد فيه برج المراقبة الجوية الاتصال بالطائرة.

وأعلن نائب وزير النقل الفيتنامي الثلاثاء أن هانوي ستوسع أيضا عمليات الإنقاذ نحو شرق وشمال شرق البلاد بمنطقتين منفصلتين، موضحا أنه طلب مساعدة صيادين بالمنطقة.

من جهتها، قالت وسائل إعلام إن الصين نشرت حتى الآن عشرة أقمار اصطناعية للمساهمة بالبحث عن الطائرة المفقودة، وذلك بعد نفي السلطات الماليزية أمس العثور على أي أثر لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات