قضت محكمة إسرائيلية اليوم بالسجن 25 عاما في حق رجل من عرب 48 لإدانته بزرع قنبلة أدت إلى إصابة 15 شخصا في حافلة بتل أبيب عام 2012، واعتبر محامي المحكوم عليه القرار "جائرا" وقرر استئنافه لدى المحكمة العليا.

الحافلة انفجرت قرب وزارة الدفاع الإسرائيلية في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة العدل الإسرائيلية إن محكمة قضت اليوم بالسجن 25 عاما في حق رجل من عرب 48 لإدانته بزرع قنبلة أدت إلى إصابة 15 شخصا في حافلة بتل أبيب عام 2012، وأضافت المحكمة أن محمد مفارجة (19 عاما) أقر بالاتهامات المنسوبة إليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وشملت الشروع في القتل والعمل لصالح حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.

وكانت حافلة قد انفجرت وهي تمر قرب مبنى وزارة الدفاع الإسرائيلية في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 وهو آخر أيام العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت والدة مفارجة -وتدعى أم محمد- إن ابنها ليس إرهابيا، وعبرت عن أملها في الإفراج عنه سريعا.

من جهته، أشار لبيب حبيب محامي محمد مفارجة إلى أن الحكم "قاس"، وسيتم استئنافه أمام المحكمة العليا طلبا للتخفيف.

وأضاف المحامي أن الحكم بالسجن 25 عاما "قرار صعب جدا وجائر جدا، والمحكمة لم تأخذ في الحسبان كل ما ادعيناه وترافعنا عنه، ولم تأخذ بالحسبان قرارات وأسبقيات لمجرمين يهود قاموا بتفجير مساجد ووضع عبوات وإصابة أبرياء وحكم عليهم بالسجن ما بين خمس وعشر سنوات".

المصدر : رويترز