حذرت الولايات المتحدة أمس الجمعة روسيا من مغبة التدخل العسكري بأوكرانيا، في حين دعا مجلس الأمن الدولي لضبط النفس واعتماد نهج الحوار الشامل. وتأتي هذه التطورات بعد ورود تقارير عن إنزال روسيا لعدد من جنودها بإقليم القرم الأوكراني.

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الجمعة روسيا من التدخل عسكريا في أوكرانيا، وأكد أن أي تدخل من هذا القبيل سيكون له "ثمن"، في حين دعا مجلس الأمن الدولي لضبط النفس وأعلن دعمه لأوكرانيا وسلامة أراضيها وسيادتها.
 
وقال أوباما من قاعة الصحافة بالبيت الأبيض إنه قلق جدا إزاء معلومات حول تحركات قوات روسية في أوكرانيا.
 
وكان مسؤول أوكراني قال أمس الجمعة إن أكثر من 2000 جندي روسي يشاركون في "غزو مسلح" لإقليم القرم بعد أن تم إنزالهم من الجو في سيمفيروبول عاصمة الإقليم.

وقال سيرغي كونيتسين ممثل الرئيس الأوكراني في القرم إن المجال الجوي أغلق في الإقليم بسبب هبوط عدد كبير من الطائرات والمروحيات الروسية.

باراك أوباما قال إن أي تدخل عسكري في أوكرانيا لن يمر دون ثمن (رويترز)

وشدد الرئيس الأميركي على أن أي خرق لسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا سيؤدي لزعزعة الاستقرار، مضيفا أن الولايات المتحدة ستقف مع المجتمع الدولي في تأكيد أن "هناك تكلفة لأي تدخل عسكري".

من جهته، ذكر مسؤول أميركي أن بلاده ودولا أوربية لن تشارك في قمة دول الثماني المقرر انعقادها في روسيا في حال تورطت الأخيرة في تدخل عسكري بأوكرانيا.

وقال المسؤول الأميركي إن غياب الأوروبيين والأميركيين المحتمل عن القمة جزء من الثمن الذي حذر أوباما موسكو من دفعه إذا ما تدخلت عسكريا في أوكرانيا.

اجتماع طارئ
بدوره، أعرب مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة عقب اجتماع طارئ عن دعمه لوحدة أوكرانيا وسلامة أراضيها وسيادتها، وشدد على أهمية ضبط النفس من قبل جميع الأطراف السياسية في البلاد.

وقالت رئيسة المجلس والمندوبة الدائمة لليتوانيا ريموندا مورمو كايته إن الاجتماع جاء بناء على طلب السفير الدائم لأوكرانيا لدى الأمم المتحدة للنظر في الوضع الحالي في بلاده.

video

وأضافت أن أعضاء المجلس استعرضوا التطورات الأخيرة بقلق في أوكرانيا وأعربوا عن دعمهم لوحدتها وسلامة أراضيها وسيادتها، كما دعوا للحوار والاعتراف بتنوع المجتمع الأوكراني.

من جانبه، اتهم الرئيس الأوكراني المؤقت أولكسندر تيرتشينوف روسيا بشن عدوان على بلاده، وقال إن موسكو تنفذ سيناريو مشابها لما حدث في جورجيا في 2008.

وحث تيرتشينوف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على وقف ما سماها "الاستفزازات" في منطقة شبه جزيرة القرم.

وكان مسلحون موالون لروسيا استولوا صباح أمس الجمعة على مطارين في منطقة القرم الأوكرانية التي تتمتع بحكم ذاتي، في خطوة وصفتها القيادة الجديدة للبلاد بأنها "غزو واحتلال".

في سياق متصل، قال مكتب المدعي العام بأوكرانيا إنه بدأ اتخاذ خطوات لطلب تسلم الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش من موسكو بعد أن ظهر في جنوب روسيا وأعلن تمسكه بأنه ما يزال الرئيس الشرعي للبلاد.

وكان المدعي العام الأوكراني أصدر مذكرة توقيف بحق يانوكوفيتش بتهمة القتل الجماعي، بعد سقوط نحو مائة قتيل في اشتباكات مع الشرطة وقوات الأمن خلال احتجاجات ضد نظامه.

المصدر : الجزيرة + وكالات