آبي (يسار) دعا قبل أيام الناخبين للتصويت لصالح ماسوزوي في انتخابات حاكم طوكيو (الفرنسية)

يتوجه الناخبون في العاصمة اليابانية إلى صناديق الاقتراع اليوم لاختيار حاكم لطوكيو وسط ترجيحات بأن الفوز سيكون من نصيب مرشح يدعمه الحزب الحاكم.

ومن شأن هذه النتيجة في حال تحققها إحباط جهود منافسي المرشح المدعوم من الحزب الحاكم لجعل التصويت استفتاء على سياسة رئيس الوزراء شينزو آبي في مجال الطاقة والتي تحبذ استخدام الطاقة النووية.

وأظهرت استطلاعات لوسائل الإعلام أن يويتشي ماسوزوي -وزير الصحة السابق، الذي يدعمه  الحزب الديمقراطي الحر الحاكم- يتقدم بفارق كبير على رئيس الوزراء السابق موريهيرو هوسوكاوا الذي جعل الاعتراض على استخدام الطاقة النووية على رأس برنامجه.

وسيؤدي انتصار ماسوزوي إلى ارتياح لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي مني بنكسة نادرة الشهر الماضي عندما خسر مرشح كان الحزب الحاكم يدعمه في انتخابات رئاسة بلدية مدينة ناجو في جزيرة أوكيناوا أمام رئيس بلدية المدينة والذي يعارض خطة حكومية لنقل قاعدة جوية تابعة لمشاة البحرية الأميركية لمدينته.

واعتمد ماسوزوي (65 عاما) في حملته على وعود بتحسين الرعاية الاجتماعية في طوكيو التي يقطنها 13.3 مليون نسمة وضمان نجاح أولمبياد 2020 التي تستضيفها طوكيو.

ولم يجعل ماسوزوي سياسة الطاقة إحدى النقاط التي يركز عليها على الرغم من قوله إنه يجب أن تقلص اليابان اعتمادها على الطاقة النووية على المدى المتوسط والبعيد.

وأصبحت الطاقة النووية مثار جدل في اليابان منذ كارثة مارس/آذار 2011 في محطة فوكوشيما داييتشي للطاقة النووية شمالي طوكيو والتي نجمت عن زلزال وموجات مد عملاقة (تسونامي) وكان هذا أسوأ حادث نووي في العالم منذ حادثة تشرنوبيل عام 1986.

وأظهرت استطلاعات للرأي أن معظم الناخبين اليابانيين يؤيدون التخلي عن الطاقة النووية سواء فورا أو على المدى البعيد، ولكنها تشير أيضا إلى أن سياسة الطاقة ليست قضية مهمة بالنسبة للناخبين مثل الوظائف والاقتصاد والرعاية الاجتماعية.

المصدر : وكالات