قتل رجل أمن ومدرس في هجوم نفذه مسلح على مدرسة في العاصمة الروسية موسكو اليوم الاثنين، بينما أعلنت الشرطة أنها حررت جميع الطلاب الذين كان يحتجزهم المهاجم، وفق ما قالته مراسلة الجزيرة.



قتل رجل أمن ومدرس في هجوم نفذه مسلح على مدرسة بالعاصمة الروسية موسكو اليوم الاثنين، قبل أن تعلن الشرطة الروسية -في وقت لاحق- أنها حررت جميع الطلاب الذين كان يحتجزهم المهاجم، وفق ما قالته مراسلة الجزيرة رانيا الدريدي.

وأضافت المراسلة أن الشرطة تمكنت من تحرير جميع الطلاب الذين كان يحتجزهم المسلح الذي هاجم المدرسة الواقعة في العاصمة الروسية، موضحة أنه كان يحتجز طلاب الصف العاشر البالغ عددهم 24 طالبا.

ونقلت الدريدي عن مصادر أمنيه قولها إن المسلح هو طالب متفوق بالمدرسة نفسها بدا أنه تعرض لانهيار نفسي أراد على إثره الانتقام من مدرس الجغرافيا. وأكدت أن كل التصريحات الرسمية وغير الرسمية الأولية نفت تماما وجود أي دوافع "إرهابية" وراء الحادث. 

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية أندريه فيليبتشوك إن المسلح هو طالب في هذه المدرسة، وأضاف "لقد تمت السيطرة عليه"، لكن من دون إعطاء تفاصيل حول طريقة القيام بذلك.

وأضاف المتحدث أن شرطيا ومدرسا قتلا وأصيب شرطي آخر بجروح، في واقعة احتجاز أكثر من عشرين طالبا كرهائن بمدرسة على مشارف العاصمة موسكو، وتم إجلاء كل التلاميذ والمعلمين من المدرسة.

ولفتت مراسلة الجزيرة إلى أنه لم تتضح بعد دوافع هذا الهجوم الذي يأتي قبل أيام من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بمدينة سوتشي في السابع من الشهر الحالي.

المصدر : وكالات