آثار الزلزال الذي ضرب سيفالونيا اليونانية قبل نحو أسبوع (الأوروبية)

هز زلزال بقوة 5.7 درجات على مقياس ريختر المؤلف من تسع درجات، جزيرة سيفالونيا في غربي اليونان في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين، وهو ثاني زلزال يضرب الجزيرة خلال أسبوع ولم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات، لكن السلطات تحدثت عن أضرار مادية.

وقال معهد أثينا للديناميكية الجيولوجية إن الزلزال ضرب الجزيرة في تمام الساعة الثالثة وثماني دقائق من صباح اليوم بتوقيت غرينتش، بينما قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال قوته 6.1 درجات وإنه وقع قبالة غربي اليونان في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين.

وأضافت الهيئة أن الزلزال الذي قيل في البداية أن قوته 6.4 درجات، وقع على بعد 122 كيلومترا غربي باتراس على عمق ضحل نسبيا وهو 13.7 كم.

يذكر أن زلزالا قوته 5.8 كان قد ضرب جزيرة سيفالونيا الأسبوع الماضي، وتسبب في ترك السكان لمنازلهم خوفا على حياتهم، بعد أن تسبب بأضرار في بعض المباني.

وقال مسؤول كبير في معهد أثينا لتلفزيون سكاي اليوناني "كل الأدلة تشير إلى أن هذا الزلزال هو الأقوى بين توابع الزلزال الأصلي الذي وقع الأسبوع الماضي".

وقد أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن السلطات تحدثت عن وقوع أضرار مادية على الطرقات والمباني، إلا أنها أشارت إلى أن أجهزة الدفاع المدني المحلية لم تذكر وقوع أي ضحايا.

وأفاد أحد سكان قرية تقع على مسافة بضعة كيلومترات من ليكسوريون لشبكة سكاي عن انقطاع الماء والكهرباء عن القرية، مشيرا إلى أن معظم السكان خرجوا من منازلهم.

يذكر أن اليونان هي إحدى الدول الأوروبية الأكثر تعرضا للهزات الأرضية، وقد شهد العام 1953 زلزالا شديدا بقوة 7.2 درجات أسفر عن مقتل نحو 450 شخصا وتدمير قسم كبير من الجزيرة فضلا عن جزيرة زانتي المجاورة.

المصدر : وكالات