المعارضة الأوكرانية نزلت إلى الشارع احتجاجا على إلغاء اتفاق اقتصادي مع الاتحاد الأوروبي (الأوروبية)

حث قادة المعارضة الأوكرانية القوى الغربية على التدخل لحل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ أواخر العام الماضي، بينما كثف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جهودهما للتأثير على مسار ونتائج الأزمة السياسية الحالية في أوكرانيا عبر خطة مساعدات مالية قصيرة الأجل.

وتعد حزمة المساعدات المحتملة -خطوة تهدف إلى الحد من الضغوط المضادة من قبل موسكو- التي ناقشها كبار الدبلوماسيين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن خلال عطلة نهاية الاسبوع، أهم خطوة يتخذها الغرب حتى الآن لإعادة فتح الصراع الجيوسياسي لكييف منذ إلغاء الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش اتفاقا اقتصاديا مع الاتحاد، واختار بدلا منه اتفاقا مع روسيا بقيمة 15 مليار دولار من المساعدات.

وقد أكد وزير الاقتصاد الأوكراني السابق آرسيني ياتسينيوك المساعدات وقال "إن الغرب مستعد لفعل ذلك". يذكر أن ياتسينيوك التحق بالمعارضة ورفض عرضا من يانوكوفيتش لتولي منصب رئيس الوزراء.

وفي مقابلة مع "صحيفة وول ستريت جورنال"، قالت ممثلة الشؤون الأمنية والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إن القوى الغربية تعمل على وضع خطة مالية لمساعدة أوكرانيا، لن يكون حجمها "صغيرا"، ولن تتطلب من أوكرانيا إبرام اتفاق طويل الأجل مع صندوق النقد الدولي.

آشتون قالت إن المساعدات الغربية لن تتطلب اتفاقا طويل الأجل مع صندوق النقد (الفرنسية)
إصلاحات
ومع ذلك، قالت آشتون إن توفير المساعدات المالية لأوكرانيا سيتوقف على مدى متابعة الحكومة الأوكرانية الجديدة إجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية.

وقال مسؤولون أميركيون إن الهدف من الخطة هو إقناع يانوكوفيتش بإجراء سلسلة من الإصلاحات السياسية، بما في ذلك تعيين حكومة تكنوقراط "حقيقية" من شأنها أن تبدأ في إجراء التغييرات الاقتصادية الصعبة التي يطالب بها صندوق النقد الدولي.

يذكر أن أوكرانيا تعاني من أزمة اقتصادية خانقة، ورأى ياتسينيوك أن بلاده بحاجة إلى "خطة مارشال جديدة"، في إشارة إلى المبادرة الأميركية لإعادة بناء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية في منتصف القرن الماضي.

وقد عبّرت روسيا عن استيائها من التحركات الأوروبية والغربية واعتبرتها تدخلا في شؤون جارتها وإحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق الذي تعتبر روسيا وريثا له.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي إن المبلغ الذي وعدت به روسيا لمساعدة أوكرانيا بعد إلغائها الاتفاق مع أوروبا وقدره 15 مليار دولار، محجوز حاليا بانتظار تشكيل حكومة جديدة، بعد استقالة رئيس الوزراء الموالي لموسكو ميكولا آزاروف.

من جهة أخرى، أبدت المعارضة الأوكرانية استياءها من دعم روسيا للرئيس يانوكوفيتش في وصف المحتجين الذين يملؤون شوارع العاصمة كييف بأنهم يمينيون متطرفون ويتسمون بالعدائية.

وقال زعيم حزب الحرية الأوكراني المعارض أمام حشد من المحتجين أمس الأحد "إن موسكو تنتظر اللحظة المناسبة لتقسم البلاد وتدمر وحدة أراضيها".

جدير بالذكر أن الأسابيع الماضية شهدت توسع الاحتجاجات وامتدادها إلى خارج العاصمة لتصل إلى المناطق الناطقة بالروسية في أوكرانيا، وتعتبر من معاقل الرئيس يانوكوفيتش.

المصدر : وكالات