مسلحون يسيطرون على مطار بالقرم بأوكرانيا
آخر تحديث: 2014/2/28 الساعة 06:13 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/28 الساعة 06:13 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/29 هـ

مسلحون يسيطرون على مطار بالقرم بأوكرانيا

استولى مسلحون لم تحدد هويتهم فجر الجمعة على مطار سيمفيروبول في شبه جزيرة القرم التي تتمتع بالحكم الذاتي في أوكرانيا، وذلك بينما أعلن رئيس وزراء الإقليم الجديد سيرغي إكسينوف أن فيكتور يانوكوفيتش يبقى الرئيس المنتخب للبلاد قانونيا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وكالة إنترفاكس-أوكرانيا أن خمسين مسلحا بلباس عسكري استولوا ليلا على المطار، حيث احتشدت بعد ذلك جموع وهي تلوح بأعلام الأسطول الروسي في البحر الأسود.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن هؤلاء الرجال وصلوا إلى المطار على متن ثلاث شاحنات لا تحمل أي لوحات تسجيل. وأوضح أحد الشهود للوكالة أن الرجال ما زالوا يسيطرون على المطار عند الساعة الواحدة فجر الجمعة.

وفي وقت سابق، اقتحم مسلحون مبنيي الحكومة والبرلمان في الإقليم ورفعوا العلم الروسي فوقهما، وقد حاصرت قوات الشرطة المقرين ومنعت الدخول والخروج منهما.

وقال أحد الزعماء السياسيين المحليين إنه تلقى مكالمات هاتفية تؤكد أن جنودا روسا يرتدون ملابس مدنية دخلوا إلى شبه الجزيرة.

تأتي هذه التطورات في ظل تمسك يانوكوفيتش بأنه لا يزال الرئيس الشرعي للبلاد رغم استعداد العديد من الدول بما فيها روسيا للتعاون مع السلطات الجديدة في كييف.

وكان برلمان شبه جزيرة القرم أقال رئيس الوزراء وسحب الثقة من الحكومة. وأقر الخامس والعشرين من الشهر الجاري موعدا لإجراء استفتاء بشأن توسيع صلاحيات الإقليم.

الرئيس الأوكراني الجديد حذر موسكو من التدخل العسكري في الإقليم (الأوروبية)

عدوان عسكري
وردا على الخطوة، حذر الرئيس الأوكراني المؤقت أولكسندر تيرتشينوف روسيا من تحريك أي أفراد خارج المناطق المسموح بها لهم بموجب المعاهدة الخاصة بقاعدتها البحرية، قائلا إن أي تصرف على نحو مغاير سيعد عدوانا عسكريا.

وقد أعلن وزير الداخلية الأوكراني بالوكالة أرسين أفاكوف رفع حالة التأهب بين صفوف القوات الأمنية في الإقليم ذي الغالبية الروسية.

في هذا السياق، دعا البيت الأبيض كل اللاعبين الخارجيين إلى احترام سيادة أوكرانيا والامتناع عن أي كلام أو أفعال "استفزازية"، واستخدام نفوذهم لدعم الوحدة والسلام في البلاد.

كذلك، حث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون موسكو على احترام سيادة أوكرانيا، في حين وصف وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي سيطرة مسلحين على مباني الحكومة في منطقة القرم بأنه لعبة خطيرة جدا.

وكانت روسيا قالت مرارا إنها ستدافع عن مصالح مواطنيها في أوكرانيا، وأعلنت الأربعاء مناورات عسكرية قرب الحدود الأوكرانية بمشاركة 150 ألف جندي في حالة استعداد قصوى.

وقد تجمع آلاف المتظاهرين المؤيدين لروسيا أمس الأول أمام البرلمان للمطالبة بالاستقلال واشتبكوا بالأيدي مع محتجين يؤيدون السلطات الجديدة في كييف أغلبهم من التتار.

الأغلبية الروسية في الإقليم رفضت الاعتراف بالسلطات الجديدة بكييف (الجزيرة)

اعتراف ودعم
في سياق متصل، أعلنت عدة دول عزمها دعم أوكرانيا بعد الإعلان عن تشكيل حكومة انتقالية يرأسها وزير الاقتصاد السابق أرسيني ياتسينيوك.

ففي تطور لافت، أوعز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحكومته بمواصلة الاتصالات مع الأوكرانيين والعمل على تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين الطرفين.

كما وجه الرئيس الروسي بالتواصل مع صندق النقد والبنك الدوليين من أجل تبني خطة لإنقاذ أوكرانيا.

وأكدت واشنطن أنها ستعمل مع المجتمع الدولي لتقديم حزمة مساعدات اقتصادية لأوكرانيا، كما وعدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ببذل جهود مضاعفة لدعم السلطات الجديدة في كييف.

من جهته، أعلن الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش أنه لا يزال القائد الشرعي للبلاد. وحذر السلطات الجديدة من أن الناس في مناطق الجنوب الشرقي والجنوب لن يقبلوا "حكم الغوغاء".

وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن يانوكوفيتش يعتزم عقد مؤتمر صحفي اليوم الجمعة عند الواحدة ظهرا بالتوقيت العالمي في مدينة روستوف أون دون بجنوب روسيا.

وكانت وكالة أنباء روسية نسبت لمصدر رسمي القول إن موسكو وافقت على ضمان السلامة الشخصية ليانوكوفيتش بعد أن أصدر المدعي العام الأوكراني بالوكالة مذكرة توقيف دولية بحقه

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات