قتل أكثر من ثلاثين "مسلحا" في ضربات جوية شنها الجيش الباكستاني صباح اليوم على ما قال إنه مخابئ لمن وصفتهم بالإرهابيين في منطقتي سرروغا في جنوب وزيرستان وشوال في شمال وزيرستان.

جنود باكستون يتمركزون أثناء معارك لهم مع حركة طالبان باكستان في 2012 (الفرنسية)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد بركات عن مصادر عسكرية أن أكثر من ثلاثين مسلحا قتلوا صباح اليوم الثلاثاء في غارة لطائرات الجيش الباكستاني على مخابئ لمن وصفتهم بالإرهابيين في منطقتي سرروغا في جنوب وزيرستان وشوال في شمال وزيرستان.

وأوضح المراسل أن الأرقام متضاربة حتى الآن بشأن أعداد القتلى، وأن الجيش يقول إنهم جميعا من المقاتلين في حين يقول شهود من المنطقة إن من بين القتلى مدنيين، وذلك مع الإشارة إلى أن المنطقة مغلقة عسكريا وممنوعة على الصحفيين.

وقال المراسل إن المفاجئ في القصف الجديد هو استهدافه لجنوب وزيرسيتان، مشيرا إلى أن ذلك مؤشر على احتمال انتقال مقاتلي حركة طالبان الباكستانية إلى المنطقة الجنوبية بسبب الهجوم المتوقع من قبل الجيش على شمال وزيرستان.

وقالت المصادر إن القصف أدى إلى تدمير عدد كبير من مخابئ المسلحين ومستودعات الذخيرة. وأشارت مصادر قبلية وعسكرية إلى أن المروحيات العسكرية تحلق فوق مقاطعتي شمال وجنوب وزيرستان مما يحتمل معه مزيد من القصف.

وكان سكان وزيرستان الشمالية قد غادروا المنطقة المضطربة في الأيام القليلة الماضية متوقعين هجوما واسعا للجيش تاركين خلفهم منازلهم وقراهم للإقامة في مناطق أكثر أمنا مثل بانو وكوهات وبيشاور.

وقال مسؤول عسكري تحدث شريطة عدم نشر اسمه إن "المتشددين استولوا على شريط من الأرض بين وزيرستان الجنوبية ووزيرستان الشمالية، وأقاموا مراكز تدريب يقومون فيها أيضا بتجهيز مفجرين انتحاريين".

وأوضح المسؤول لرويترز أنه قد "قتل 15 في الجانب الحدودي في وزيرستان الجنوبية بينما قتل 12 في وزيرستان الشمالية".

وتقصف مقاتلات باكستانية أهدافا في المنطقة منذ أن انهارت في وقت سابق هذا الشهر مساعي الحكومة لإجراء مفاوضات سلام مع متمردي طالبان.

المصدر : وكالات