لم يكتف رفاق الأمس فرقاء اليوم في دولة جنوب السودان بعدم الالتزام باتفاق وقف العدائيات الموقع بينهما، بل رافق ذلك استمرار المواجهات التي تسببت في نزوح الآلاف، والجانبان مشغولان بتبادل الاتهامات.

يوهانس فوك يتهم حكومة جنوب السودان بعدم الجدية في تنفيذ اتفاق أديس أبابا (الجزيرة نت)

 
أجوك عوض الله-جوبا

اتهم يوهانس موسى فوك -المتحدث باسم قوات رياك مشار نائب رئيس دولة جنوب السودان السابق- حكومة الرئيس سفاكير ميارديت بعدم الجدية في تنفيذ اتفاق وقف العدائيات الموقع بين الطرفين في 23 يناير/كانون الثاني الماضي بأديس أبابا.

وقال فوك -في مقابلة مع الجزيرة نت- إن حكومة سلفاكير لا تؤمن إلا بالحلول العسكرية، وأضاف "ولذلك نأمل في ضغط المجتمع الدولي عليها".

ونفى اتهامات أنصار سلفاكير لهم بخرق اتفاق وقف العدائيات، متهما بدوره الجيش الشعبي بخرق الاتفاق الأخير بالقصف المتواصل لمناطقهم بالطائرات الأوغندية.
 
وأشار فوك إلى أن مسار التفاوض بين الطرفين لم يحرز تقدما ملموسا إلى الآن، لافتا إلى أن الطرفين لا يزالان يدرسان مقترحات الوساطة تمهيدا لإعداد أجندة الحوار.

وأوضح أن التفاوض بشأن القضايا الأساسية والمصالحة الوطنية تأتي على قائمة الأولويات التي سيطرحها وفدهم على طاولة التفاوض.

من جهته رفض الناطق باسم الجيش الشعبي العميد فيليب أقوير اتهامات يوهانس، وقال في اتصال مع الجزيرة نت إن قوات رياك مشار هاجمت منطقة "قوقريال" عصر أمس قبل أن تفر إلى منطقة "اللاو نوير" بعد أن تم تعقبها من قبل الجيش الشعبي. 

المصدر : الجزيرة