رئيس فنزويلا يجري مشاورات تحضيرا لمؤتمر سلام
آخر تحديث: 2014/2/24 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/24 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/25 هـ

رئيس فنزويلا يجري مشاورات تحضيرا لمؤتمر سلام

الرئيس نيكولاس مادورو دعا إلى "مؤتمر سلام وطني" تشارك فيه كل القوى السياسية لحل الأزمة (الفرنسية)
من المنتظر أن يلتقي الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورواليوم الاثنين حكام الأقاليم بمن فيهم أولئك المنتمون إلى المعارضة وذلك تحضيرا إلى "مؤتمر سلام وطني" دعا مادورو لعقده بعد غد الأربعاء لإنهاء الأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد منذ نحو ثلاثة أسابيع.

ويعتبر هذا اللقاء غير استثنائي وهو يأتي في سياق الاجتماعات الدورية للمجلس الفدرالي، وسيكون من بين المشاركين فيه إنريكي كابريليس، وهو حاكم أحد الأقاليم وزعيم المعارضة والمنافس السابق للرئيس نيكولاس مادورو في الانتخابات الرئاسية.

ولم يعلق كابريليس مباشرة على دعوة مادورو غير أنه قال أمس الأحد في تغريدة على حسابه في تويتر "بعد ظهر الغد سيعقد اجتماع للمجلس الفدرالي، هذا أمر منصوص عليه في الدستور، ونريد أن تنقل وقائعه على التلفزيون وأن يرى البلد ويسمع الحقيقة".

وقد دعا الرئيس الفنزويلي إلى "مؤتمر سلام وطني" بعد غد الأربعاء في خطوة ترمي إلى وضع حد لحالة الاحتقان السياسي السائدة في البلاد والتي تُرجمت في مظاهرات مناهضة لمادورو وأخرى مؤيدة له تخللتها اشتباكات أوقعت عددا من القتلى.

وقال مادورو إن كل القوى السياسية مدعوة للمشاركة في المؤتمر، وأضاف أن في وسع الفنزويليين تحييد المجموعات العنيفة, رافضا في الوقت نفسه اتهام معارضيه له بدعم "مجموعات شبه عسكرية" تستهدف احتجاجات المعارضة.

  إنريكي كابريليس أبرز رموز المعارضة بفنزويلا (الفرنسية)

المعارضة تحشد
وحشدت المعارضة يوم السبت نحو خمسين ألف متظاهر في منطقة سوكري شرقي العاصمة كراكاس, ودعا إلى هذا الحشد إنريكي كابريليس الذي خسر بفارق طفيف أمام مادورو في انتخابات الرئاسة في أبريل/نيسان الماضي، وردد المتظاهرون هتافات تندد بسياسات مادورو خاصة على الصعيد الاقتصادي.

وفي الوقت نفسه, احتشد وسط العاصمة الفنزويلية عشرات الآلاف معظمهم من النساء دعما لمادورو, وندد بعضهم بمحاولة المعارضة إثارة العنف حسب رأيهم.

ويتهم الرئيس الفنزويلي المعارضة باستغلال موجة الاحتجاجات -التي بدأت في الرابع من هذا الشهر- ذريعة للانقلاب على الحكم, متهما الولايات المتحدة والرئيس الكولومبي (اليميني) السابق ألفارو أوريبي بالتحريض على الانقلاب.

وانطلقت موجة الاحتجاجات المستمرة منذ نحو ثلاثة أسابيع بمظاهرات طلابية في مدينة سان كريستوبال غربي البلاد ضد تفشي الجريمة, وارتفاع معدل التضخم, ونقص المنتجات الأساسية في هذا البلد الذي يمتلك أكبر احتياطي مؤكد من النفط في العالم.

وتحولت الاحتجاجات أحيانا إلى أعمال عنف في كراكاس ومدن أخرى مما أدى إلى مقتل عشرة من أنصار الرئيس ومن المعارضة بالرصاص أو في حوادث مرتبطة بالمظاهرات.

المصدر : وكالات

التعليقات