دعوة لمواصلة التظاهر بأوكرانيا بعد عزل يانوكوفيتش
آخر تحديث: 2014/2/23 الساعة 07:14 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/23 الساعة 07:14 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/24 هـ

دعوة لمواصلة التظاهر بأوكرانيا بعد عزل يانوكوفيتش

حثت زعيمة المعارضة في أوكرانيا يوليا تيموشينكو المتظاهرين على مواصلة الاحتجاجات رغم اتخاذ البرلمان الأوكراني إجراء بعزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش من منصبه متهما إياه بإساءة استخدام السلطة، بينما أعلن الرئيس أنه لا يعترف بالقرارات التي أصدرها البرلمان، وسط حديث عن محاولة يانوكوفيتش رشوة حرس الحدود لكي يسمحوا له بمغادرة البلاد.

وخاطبت تيموشينكو التي حملت إلى ميدان الاستقلال على كرسي متحرك بعد الإفراج عنها، المتظاهرين بقولها "ليس من الصواب أن تغادروا الميدان.. الأمر لم ينته بعد".

ورحبت الولايات المتحدة السبت بالإفراج عن تيموشينكو، وتعهدت بالعمل مع روسيا والمنظمات الأوروبية والدولية لدعم الوحدة والديمقراطية في أوكرانيا.

وحكم على تيموشينكو بالسجن عام 2011 بعد إدانتها بسوء استغلال سلطتها، لكن أنصارها يقولون إن محاكمتها كانت بدوافع سياسية.

من جانبه وصف يانوكوفيتش ما يجري في البلاد بأنه انقلاب، مؤكدا عدم اعترافه بالقرارات التي صدرت عن البرلمان، وقال إنه لن يستقيل أو يغادر أوكرانيا.

وفي مدينة خاركوف ثاني أكبر المدن الأوكرانية، دعا مؤتمر لنواب المقاطعات الشرقية والجنوبية وجمهورية القرم سكان تلك الأقاليم إلى التعبئة، وطالب النواب المؤيديون ليانوكوفيتش السكان بتشكيل كتائب منظمة للتصدي لمن سموها المجموعات المسلحة التي سيطرت على السلطة.

من جهة أخرى دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ونظيره الفرنسي لوران فابيوس الحكومة والمعارضة في أوكرانيا إلى احترام الاتفاق للخروج من الأزمة، وفق ما ورد في بيانين منفصلين في برلين وباريس.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أبلغ نظيره الأميركي جون كيري بأن اتفاق السلام الموقع الجمعة قد تدهور بشكل كبير "بسبب عدم قدرة قوى المعارضة أو عدم رغبتها" في الالتزام ببنوده.

video

محاولة الهروب
وفي الوقت الذي أسقط فيه متظاهرون في عدد من المدن الأوكرانية تماثيل الزعيم السوفياتي الراحل لينين، تجمع محتجون آخرون حول نصبه في مدينة خاركوف شرقي أوكرانيا.

وتزامن ذلك مع إعلان حرس الحدود الأوكراني أن الرئيس المقال بحكم الأمر الواقع فيكتور يانوكوفيتش حاول أمس السبت رشوة حرس الحدود في دونيتسك (شرق) -وهي مسقط رأسه ومعقل أنصاره- لكي يسمحوا لطائرته بمغادرة البلاد، لكن محاولته باءت بالفشل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم حرس الحدود سيرغي إستاهوف تأكيده أن "طائرة خاصة كان يفترض أن تقلع من دونيتسك ولكن لم تكن لديها الأذونات اللازمة"، مضيفا أن المسؤولين لما وصلوا إليها استقبلهم مسلحون وعرضوا عليهم مبلغا من المال مقابل السماح للطائرة بالإقلاع دون ترخيص".

وذكر إستاهوف أن الرئيس يانوكوفيتش نزل من الطائرة مباشرة بعد محاصرة مدرعتين لها وغادر المطار.

ولم يفصح المتحدث عن الوجهة التي كانت الطائرة ستقصدها، إلا أن رئيس البرلمان الجديد أوليكسندر تورتشينوف (معارضة) قال إن يانوكوفيتش كان ينوي المغادرة إلى روسيا.

وأضاف تورتشينوف في تصريح نقلته وكالة إنترفاكس للأنباء أن الرئيس الذي عزله البرلمان "حاول أن يستقل طائرة متجهة إلى روسيا لكن حرس الحدود منعه".

وقال مراسل الجزيرة ناصر البدري إن البرلمان قرر تعيين قائد أركان الجيش الأوكراني الذي عزله يانوكوفيتش قائدا للقوات المسلحة وأعطاه صلاحيات واسعة للقيام بمهامه، في حين تسيطر حالة من الفراغ الأمني التام على العاصمة كييف التي اختفت منها قوات الشرطة وقوات مكافحة الشغب، ويقوم المئات من أنصار المعارضة بحماية المنشآت العامة.

وكانت رئاسة أركان الجيش أعلنت أن القوات المسلحة الأوكرانية لن تتدخل في أي صراع سياسي تشهده البلاد، وقالت في بيان على موقع وزارة الدفاع على الإنترنت "تحافظ القوات المسلحة الأوكرانية على التزاماتها الدستورية ولا تستطيع الدخول في الصراع السياسي الداخلي".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات