قال بيان من الرئاسة الأوكرانية إنه تم التوصل لتسوية الأزمة التي عصفت باستقرار البلاد وأدت لسقوط عشرات القتلى والجرحى. وجاء هذا البيان بعد مفاوضات شاقة شاركت فيها المعارضة وأطراف دولية من أجل وضع حد لإراقة الدماء.

الاتفاق جاء بعد مفاوضات شاقة شارك فيها مسؤولون من فرنسا وألمانيا وبولندا (الأوروبية)
 
أعلن في أوكرانيا اليوم الجمعة التوصل إلى اتفاق لتسوية الأزمة التي عصفت باستقرار البلاد وأدت لسقوط عشرات القتلى والجرحى، بعد حراك دبلوماسي مكثف وتوالي الإدانات ضد الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.
 
وقالت الرئاسة إن السلطة والمعارضة والاتحاد الأوروبي وروسيا اتفقوا على تسوية ستوقع اليوم دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل.

لكن التلفزيون الأوكراني قال إن هذه التسوية تنص على تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة وإجراء إصلاح دستوري.

وكان رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك قال في وقت سابق إنه تم الاتفاق مع يانوكوفيتش على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في مهلة عشرة أيام وتعديل الدستور بحلول الصيف، لكنه أعرب عن تشكيكه بتحقيق ذلك، وقال "إن تجاربنا تقول لنا إن الإدارة الأوكرانية نادرا ما تفي بالالتزامات التي تقطعها".

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي 
أعلنوا فرض عقوبات على أوكرانيا (الفرنسية)

وأُعلن سابقا اتفاق ألماني أميركي روسي على وجوب إيجاد حل سياسي للأزمة في أوكرانيا بأسرع وقت ممكن ووقف إراقة الدماء.

تصعيد أميركي
وقد صعدت واشنطن من لهجتها ضد المسؤولين الأوكرانيين، فيما واصل ثلاثة وزراء أوروبيون مساعيهم طوال الليلة الماضية من أجل التوصل لتسوية.

ودعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى وضع حد لأعمال العنف وما وصفه بالقتل الجنوني.

وكان الاتحاد الأوروبي قرر فرض عقوبات على أوكرانيا تشمل تجميد أموال المسؤولين الذين "تلوثت أيديهم بالدماء", ومنعهم من السفر إلى دوله.

يشار إلى أن البرلمان الأوكراني نجح للمرة الأولى في تشكيل أغلبية معارضة ليانوكوفيتش، حيث صوّت مساء أمس الخميس على قرار يتناول تدابير مكافحة الإرهاب، ويقضي بعودة الجنود إلى ثكناتهم.

من جهتها، قالت المعارضة المسجونة يوليا تيموشنكو -في تصريح نشر على موقع حزبها- إنه يتعين المطالبة بإبعاد يانوكوفيتش فورا، والشروع بملاحقته بتهمة القتل الجماعي للمدنيين.

لكن السفير الأميركي في كييف جيفري بايت قال إن يانوكوفيتش يجب أن يبقى في منصبه إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، ورأى أنه يجب تشكيل حكومة جديدة في البلاد.

أكثر من ستين قتيلا سقطوا في كييف
أمس الخميس (الفرنسية)

وفي سياق متصل، قال موفد قناة الجزيرة لكييف إن نائب رئيس الأركان في أوكرانيا استقال من منصبه اليوم.

رصاص وجثث
ميدانيا، شهدت أوكرانيا أمس الخميس أعنف يوم أثناء أزمتها المستمرة منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث سقط أكثر من ستين قتيلا في العاصمة كييف.

وقال مسؤول في الأجهزة الطبية التابعة للمعارضة إن جميع القتلى سقطوا بإطلاق الرصاص.

وقالت الطبيبة أولغا بوغوموليتس إن "المتظاهرين قتلوا بطريقة محترفة جدا بنيران قناصة صوبوا على القلب أو الرأس".

وأعلنت وزارة الصحة مساء أمس الخميس أن الحصيلة ارتفعت إلى 75 قتيلا منذ الثلاثاء الماضي، بعدما كانت أحصت سابقا 67 قتيلا.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت مقتل ثلاثة شرطيين الخميس لترتفع حصيلة قتلى قوات الأمن منذ الثلاثاء إلى 13.

المصدر : الجزيرة + وكالات