صوت البرلمان التركي الجمعة لصالح حزمة إصلاحات قانونية جديدة نصت على إلغاء المحاكم الخاصة -التي سمحت بإدانة مئات الضباط المتهمين بالتآمر على الحكم- وغيرها من المحاكم الخاصة التي تتيحها قوانين مكافحة الإرهاب، إضافة لتخفيض مدة الاعتقالات المحدودة لخمسة أعوام.

إلغاء المحاكم الخاصة يأتي ضمن حزمة جديدة من القوانين أقرها البرلمان (الفرنسية)

أقر البرلمان التركي صباح اليوم إلغاء المحاكم الخاصة التي سمحت بإدانة مئات الضباط المتهمين بالتآمر ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم في السنوات الأخيرة، في إطار حزمة جديدة من القوانين.

وتتضمن الحزمة إلغاء المحاكم ذات الصلاحيات الخاصة وغيرها من المحاكم الخاصة التي تتيحها قوانين مكافحة "الإرهاب"، إضافة إلى تخفيض مدة الاعتقالات المحدودة إلى خمسة أعوام، علما بأن هذه المحاكم سمحت بإدانة مئات الضباط المتهمين في قضيتي "أرغينيكون" و"المطرقة الثقيلة" الانقلابيتين.

ويقضي النص -الذي اقترحه الحزب الحاكم وتم إقراره اليوم- بنقل صلاحيات المحاكم الخاصة إلى محاكم الحق العام.

وينظر مراقبون إلى هذا الإصلاح القضائي باعتباره جزءا من جهود رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لاستمالة أوساط علمانية وعسكريين، ومواجهة ما يعتبرها مؤامرة على حزب العدالة والتنمية تقودها حركة "الخدمة" التي يتزعمها حليفه السابق الداعية فتح الله غولن.

ويتهم أردوغان منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي جماعة غولن باستغلال ممثليها في الشرطة والقضاء التركيين للتلاعب بتحقيقات في مزاعم فساد لزعزعة مركز حزبه قبيل الانتخابات البلدية التي ستجرى يوم 30 مارس/آذار المقبل والانتخابات الرئاسية في أغسطس/آب 2014. وقد بدأ رئيس الوزراء عملية تغييرات لا سابق لها في هاتين المؤسستين.

يشار إلى أن شبكة "أرغينيكون" هي منظمة سرية تأسست في عام 1999، وتقول إن هدفها المحافظة على العلمانية في تركيا، وتُتهم بالقيام باغتيالات وتفجيرات في عدد من المدن التركية، وبمحاولة الانقلاب على الحكومة.

وحُكم على مئات الأشخاص -بينهم ضباط وأكاديميون وصحفيون وسياسيون معارضون- بالسجن بتهمة الارتباط بمخطط للانقلاب على الحكومة التركية في عام 1997. كما اتهمت حكومة حزب العدالة والتنمية ضباطا في الجيش بمحاولة انقلاب في 2003 تعرف باسم "المطرقة الثقيلة".

المصدر : وكالات