أسر مشتتة بين الكوريتين تلتقي للمرة الأولى
آخر تحديث: 2014/2/21 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/21 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/22 هـ

أسر مشتتة بين الكوريتين تلتقي للمرة الأولى

اللقاء يكتسي أهمية عاطفية بالنسبة لأقارب شتتهم الحرب بين شطري الجزيرة (أسوشيتد برس)
 
التقى عدد من أفراد الأسر المشتتة بين الكوريتين الشمالية والجنوبية ضمن لقاءات للمّ شمل عوائل فرقتها الحرب التي اندلعت بين الجانبين في خمسينيات القرن الماضي، فيما أشادت الصين باللقاء واعتبرته خطوة مهمة في تحقيق السلام والاستقرار.
 
وللمرة الأولى منذ ستين عاما، التقى مئات المسنين الأقارب من الجانبين بمنتجع ماونت كومجانغ الساحلي بكوريا الشمالية.
 
وبعد أن اجتمع هؤلاء المسنين وعرض اللقاء على شاشات التلفزة الخميس، سمح لهم بالبقاء لمدة ثلاث ساعات في غرفهم.
 
وبالرغم من الشعور المؤلم للرحيل غدا السبت، تحاول العوائل استرجاع ستة عقود من الغياب والحزن.
 
وقد جاء هذا اللقاء بعد محادثات شاقة بين الجانبين. ووافقت كوريا الشمالية في نهاية الأمر على الاجتماع في حين كانت تشترط مسبقا إلغاء التدريبات العسكرية بين كوريا الجنوية والولايات المتحدة التي ستبدأ الاثنين.
 
أهمية كبيرة
وقد أشادت الصين -الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية- بعقد هذه الاجتماعات ورأت أنها تكتسب "أهمية كبيرة".
 
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هي هوا تشونيينغ "إنها خطوة مهمة إلى الأمام وفي الاتجاه الصحيح"، معتبرة أن الحدث يشجع "الاستقرار والسلام الإقليمي".
 
وسوف يفترق الكوريون الجنوبيون والشماليون السبت مع شبه تأكيد بأنهم لن يلتقوا أبدا. وقال الكوري الجنوبي كيم دونغ-نين قبل مغادرته سول "سيكون أول وآخر اجتماع لنا".
 
وفي الأحد المقبل، سيجتمع 88 كوريا شماليا مع 361 شخصا من ذويهم في الجنوب خلال لقاء ثان سوف يستمر حتى الثلاثاء.
 
وفي سياق متصل، قالت كوريا الجنوبية اليوم إنها ستسمح لمنظمات خاصة معنية بالمساعدات بإرسال عقاقير طبية مضادة لمرض السل وحليب مجفف بقيمة 1.06 مليار وون (988 ألف دولار) إلى الجارة الشمالية التي يضربها الفقر.
 
وتعد اجتماعات الأسر قضية حساسة وعاطفية بالنسبة للبلدين لأن التواصل عبر الحدود عن طريق الخطابات أو رسائل البريد الإلكتروني أو المكالمات الهاتفية لا يزال مستحيلا في أغلب الأحيان.
 
ولا تزال الكوريتان في شبه حالة حرب لأن القتال بينهما توقف عام 1953 بوقف إطلاق النار بدلا من اتفاقية سلام.
المصدر : الجزيرة