جزيرة سنكاكو تسيطر عليها طوكيو وتتنازع السيادة عليها مع بكين التي تطلق عليها جزيرة دياويو (الفرنسية-أرشيف)
قالت اليابان إن ثلاث سفن صينية دخلت اليوم الأحد مياهها الإقليمية حول جزر متنازع عليها، ومن جهتها نفت بكين ما نشرته وسائل إعلام يابانية عن عزمها إقامة منطقة جديدة للدفاع الجوي في أحدث حلقة للتوتر المتزايد بين البلدين منذ أكثر من عام.

وقال خفر السواحل الياباني إن السفن الثلاث دخلت حوالي الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي (الواحدة بتوقيت غرينتش) المياه الإقليمية المحيطة بجزيرة سنكاكو التي تسيطر عليها اليابان وتطالب بها بكين تحت اسم دياويو.

وتعتبر هذه الخطوة أحدث حلقة في التوتر المتصاعد بين البلدين منذ أكثر من عام بسبب النزاع حول هذه الجزر في بحر شرق الصين.

في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 أقرت بكين منطقة جوية فوق بحر الصين الشرقي المتداخل مع بحر اليابان، ويشمل خصوصا جزر سنكاكو

وقد دأبت بكين على إرسال سفنها باستمرار إلى المياه المتنازع عليها حول هذه الجزر التي تبعد مائتي كيلو متر شمال شرق تايوان وأربعمائة كلم غرب أوكيناوا (جنوب اليابان)، مما يثير مخاوف من صدام مع السفن اليابانية التي تجوب المنطقة أيضا.

وفي المقابل، قامت طوكيو في سبتمبر/أيلول 2012 بتأميم ثلاث من الجزر الخمس في الأرخبيل المتنازع عليه، مما أثار تظاهرات معادية لها تخللت بعضها أعمال عنف في عدة مدن صينية.

وفي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2013 أقرت بكين منطقة جوية فوق بحر شرق الصين المتداخل مع بحر اليابان، ويشمل خصوصا جزيرة سنكاكو -التي تطلق عليها الصين جزيرة دياويو- غير المأهولة.

واستتبع ذلك طلب السلطات الصينية بأن تعرف كل طائرة أجنبية تعبر المنطقة عن هويتها، وهو طلب لم تأبه به اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية التي قامت بإرسال طائرات عسكرية دون إبلاغ بكين.

نفي صيني
غير أن وزارة الخارجية الصينية نفت عزمها إقامة منطقة جديدة للدفاع الجوي بخلاف ما أشارت إليه وسائل إعلامية يابانية.

وقالت الوزارة -في بيان أصدرته مساء أمس السبت- إنه ليس هناك ما يدعو لإقامة هذه المنطقة
في بحر شرق الصين، مشيرة إلى أنه لا يوجد تهديد أمني من دول مجموعة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) المحيطة بالبحر يحتم هذه الخطوة.

لكن الخارجية الصينية حرصت مع ذلك على التأكيد أن من حقها إقامة مناطق للدفاع الجوي، معتبرة أن الانتقادات الأخيرة هدفها صرف الأنظار عن الخطط العسكرية اليابانية.

وتطالب بكين ببحر الصين بأكمله بما في ذلك القطاعات البعيدة عن سواحلها.

المصدر : وكالات