واشنطن قد تستهدف سجناء أطلقتهم كابل
آخر تحديث: 2014/2/15 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/15 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/16 هـ

واشنطن قد تستهدف سجناء أطلقتهم كابل

واشنطن ترى أن بعض السجناء الذين أطلقوا من سجن بغرام يشكلون تهديدا جديدا (الفرنسية)
حذّر الجيش الأميركي من أنه قد يستهدف أيا من المعتقلين الخمسة والستين الذين أفرجت عنهم حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مؤخرا إذا ثبت أنهم عادوا للقتال، بينما رفض كرزاي هذا التحذير، ودعا واشنطن إلى احترام سيادة بلاده.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأميرال جون كيربي في مؤتمر صحفي إن السجناء المفرج عنهم "لا يعتبرون أهدافا الآن، ولن تكون هناك حملة استهداف فعالة لملاحقتهم"، لكنه شدد على أنه "إذا اختار أحدهم العودة للقتال فإنه سيصبح عدوا وهدفا شرعيا".

وأكد الجيش الأميركي أن بعض المفرج عنهم من سجن بغرام يوم الخميس الماضي قتل جنودا أفغانا وأجانب، ويشكلون الآن تهديدا جديدا.

ورغم الاحتجاجات الأميركية القوية، أفرجت حكومة كرزاي عن المعتقلين، وهو ما أثار حفيظة واشنطن، ووصفت وزارة دفاعها العملية بأنها "انتهاك للاتفاقيات بين البلدين".

وقالت السفارة الأميركية في كابل إن "الحكومة الأفغانية تتحمل مسؤولية نتائج قرارها"، واعتبرت إطلاق سراح السجناء منافيا لالتزامات الحكومة الأفغانية بمذكرة التفاهم التي وقعت عام 2012، حيث تعهدت باتخاذ كافة الخطوات لضمان عدم تشكيل المعتقلين أي تهديد متواصل لأفغانستان أو المجتمع الدولي أو الولايات المتحدة.
 
كما تسبب القرار الأفغاني في إثارة غضب الكونغرس، حيث قال السيناتور ليندساي غراهام إنه سيقدم مشروع قانون يدين تصرفات كرزاي، وسيسعى لقطع بعض مساعدات التنمية ردا على ذلك.

بدوره قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أنديرس فوغ راسموسن إن هناك "مخاوف أمنية خطيرة"، مشيرا إلى أنه يتردد أن المعتقلين متورطون في عمليات قتل القوات الأفغانية وقوات الحلف.

في المقابل رفض الرئيس الأفغاني الانتقادات الأميركية لبلاده، وقال إن أفغانستان دولة ذات سيادة، وذكر في بيان "إذا قررت السلطات القضائية الأفغانية إطلاق سراح سجين، لا ولن تعتمد على أميركا".

وأضاف "آمل أن توقف الولايات المتحدة مضايقة السلطات القضائية الأفغانية، وأن تحترم السيادة الأفغانية".

المصدر : وكالات

التعليقات