وافق الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو على الاستقالة التي تقدم بها رئيس الحكومة أنريكو ليتا، وأعلنت الرئاسة في بيان أن مشاورات بدأت بعد ظهر اليوم الجمعة لتشكيل حكومة جديدة من المقرر أن تنتهي غدا السبت.

ليتا تولى رئاسة الحكومة الائتلافية في إيطاليا بالتعيين في أبريل/نيسان الماضي (رويترز-أرشيف)

وافق الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو على الاستقالة التي تقدم بها رئيس الحكومة أنريكو ليتا، وأعلنت الرئاسة في بيان أن مشاورات بدأت بعد ظهر اليوم الجمعة لتشكيل حكومة جديدة من المقرر أن تنتهي غدا السبت.

وكان ليتا أعلن قراره الاستقالة مساء أمس الخميس بعدما أيّد الحزب الديمقراطي -أكبر حزب في الائتلاف الحاكم- دعوة أمينه العام ماتيو رينزي (39 عاما) إلى تشكيل حكومة أكثر طموحا لتخرج إيطاليا من أزمتها الاقتصادية.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الإيطالية اليوم الجمعة إن "رئيس الجمهورية لا يمكن إلا أن يأخذ علما بالموقف الذي عبر عنه رئيس الوزراء" الذي قدم "استقالة لا رجوع عنها للحكومة التي يترأسها".

وكان ليتا توجه حوالي الساعة 12.00 بتوقيت غرينتش إلى المقر الرئاسي لمقابلة رئيس الجمهورية. وقال في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قبل دخوله إلى القصر "شكرا لكل الذين ساعدوني كل يوم كما لو أنه اليوم الأخير".

ولم يمض على تولي ليتا رئاسة الحكومة الائتلافية التي تشكلت بعد الانتخابات التشريعية لعدم وجود غالبية برلمانية واضحة سوى 293 يوما، وتأتي استقالته تزامنا مع أنباء اقتصادية جيدة تشير إلى خروج الاقتصاد الإيطالي من الانكماش بعد سنتين من التراجع المتواصل لإجمالي الناتج الداخلي.

وتواجه إيطاليا منذ سنتين أزمة اقتصادية كبيرة، وتراجع إجمالي ناتجها المحلي حوالي 4% وفاقت نسبة البطالة 12%.

ويتوقع أن يكلف الرئيس الإيطالي جورجو نابوليتانو، الأمين العام للحزب الديمقراطي ماتيو رينزي بتشكيل الحكومة الجديدة، ليكون بذلك ثالث رئيس وزراء غير منتخب في غضون فترة قصيرة نسبيا لا تتجاوز 26 شهرا، أي بعد حكومتي ماريو مونتي، وأنريكو ليتا الذي عين بهذا المنصب في أبريل/نيسان الماضي.

ويضم الحزب الديمقراطي المنتمي إلى تيار يسار الوسط أحزابا صغيرة تنتمي إلى تيار الوسط ومحافظين انشقوا على رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.

المصدر : وكالات