بوكو حرام متهمة بقتل الآلاف في نيجيريا خلال خمس سنوات (الفرنسية-أرشيف)

اتهم شهود عيان الأربعاء جماعة بوكو حرام بقتل نحو 51  شخصا في هجوم على بلدة كوندوغا في شمال شرق نيجيريا، وهي منطقة تكافح القوات الحكومية فيها لاحتواء تمرد الجماعة. وأشارت مصادر أخرى إلى أن عدد القتلى لا يتجاوز 39 شخصا.

وعن عمليات القتل التي تمت، بين شاهدان أن عشرات من مقاتلي بوكو حرام كانوا على متن شاحنات مسرعة ذات ألوان عسكرية ومسلحين ببنادق آلية ومتفجرات اقتحموا منطقة كوندوغا في ولاية بورنو عصر الثلاثاء وأحرقوا منازل وأطلقوا النار على القرويين الفارين.

وقال مدرس في البلدة إن المسلحين أخذوا أيضا 20 فتاة من كلية محلية رهائن، من جهته أكد الجيش وقوع الهجوم، لكنه قال إنه ما زال يقيم الخسائر البشرية، ولم يصدر بيان واضح بعدد الضحايا وحجم الخسائر.

وكانت القوات النيجيرية صعّدت حملتها العسكرية على جماعة بوكو حرام في نهاية العام الماضي بعد انتكاسات من بينها هجوم منسق شنه مسلحون يعتقد أنهم من هذه الجماعة في الثاني من ديسمبر/كانون الأول الماضي على قاعدة لسلاح الجو وثكنات عسكرية.

وتطالب بوكو حرام بإنشاء دولة إسلامية في شمال نيجيريا المؤلف من أغلبية مسلمة، خلافا للجنوب المؤلف من أغلبية مسيحية.

وأسفرت هجمات بوكو حرام وعمليات مواجهتها الدامية عن 3600 قتيل على الأقل منذ 2009، كما تقول منظمة هيومن رايتس ووتش.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت رسميا بوكو حرام على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية" في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

وهذا التصنيف يلزم أجهزة تنفيذ القانون الأميركي والمؤسسات التنظيمية بوقف الأعمال والتعاملات المالية مع بوكو حرام، كما يجعل تقديم دعم مادي لهما جريمة بموجب القانون الأميركي.

المصدر : وكالات