إجراءات احترازية بأوكرانيا تخوفا من أعمال "إرهابية"
آخر تحديث: 2014/2/10 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/10 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/11 هـ

إجراءات احترازية بأوكرانيا تخوفا من أعمال "إرهابية"

 أوكرانيا دخلت في أزمة منذ قرار يانوكوفيتش التراجع عن التوقيع على اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي (الجزيرة)

أعلنت الاستخبارات الأوكرانية أمس الأحد أنها قامت بـ"تفعيل" مركز مكافحة الإرهاب التابع لها، وذلك بعد ورود تهديدات بشن أعمال "إرهابية" على الأراضي الأوكرانية، وذلك بينما يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي كيفية المساعدة على تعزيز حل سياسي للأزمة التي تجتاح أوكرانيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية -عن بيان للاستخبارات- قوله إن قرار تفعيل مركز مكافحة الإرهاب مرده الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ ثمانين يوما، وكذلك أيضا محاولة خطف طائرة ركاب مساء الجمعة.

وتحدث البيان بالخصوص عن "تهديدات بتفجير" منشآت وصفها بالمهمة مثل المحطات النووية ومحطات النقل المشترك والمطارات وأنابيب النفط، وأورد كذلك أيضا "حصار مقرات للسلطة التنفيذية" و"دعوات إلى احتلال مواقع تحوي كميات كبيرة من الأسلحة".

وأوضحت الاستخبارات أن الإجراءات الاحترازية -التي ستتخذها أجهزتها بالتعاون مع بقية الأجهزة المعنية- "تهدف حصرا إلى ضمان أمن السكان ومنع وقوع أنشطة إجرامية ذات أهداف إرهابية".

طابع وقائي
وأضافت أن "هذه الإجراءات عامة، وطابعها أصلا وقائي"، موضحة أنها تتضمن تبادل معلومات وعمليات مراقبة، إضافة إلى التحقق من "التهديدات المجهولة المصدر بشن اعتداءات بالمتفجرات" وكشف الذين يقفون وراءها وحقيقة أهدافهم.

video

ودخلت أوكرانيا في أزمة منذ قرار يانوكوفيتش التراجع عن التوقيع على اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي من أجل توثيق الروابط الاقتصادية مع روسيا، مما أدى إلى تفجر الاحتجاجات في
نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ومنذ اندلاع الأزمة عمدت مجموعات من المعارضين إلى احتلال عدد من مقرات الإدارة المحلية في حوالي عشر مدن.

وكانت السلطات التركية اعتقلت في إسطنبول مساء الجمعة مواطنا أوكرانيا من أنصار المعارضة حاول خطف طائرة ركاب تركية وتحويل وجهتها إلى مدينة سوتشي، حيث كان يجري حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية بحضور الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

إلى ذلك، نقلت أسوشيتد برس عن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير تأكيده اليوم الاثنين على ضرورة إيجاد حل سياسي بعيد المدى، مشيرا إلى أن الاحتجاجات -التي اجتاحت البلاد نهاية الأسبوع- أظهرت أن "الأوكرانيين لا يقبلون تنازلات وهمية".

في سياق متصل، ذكرت صحيفة قريبة من الرئاسة الأوكرانية اليوم الاثنين أن اللقاء -الذي جمع بوتين بيانوكوفيتش- سمح بتأكيد تسديد الدفعة المقبلة من المساعدة المالية الروسية إلى كييف، وذلك عندما تعين أوكرانيا رئيس الحكومة الجديد.

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير:
 الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد نهاية الأسبوع أظهرت أن "الأوكرانيين لا يقبلون تنازلات وهمية"

مباحثات ثنائية
وأفادت صحيفة "سيغودنيا" استنادا إلى مصدر قريب من الرئيس الأوكراني أن لقاءين جمعا الرئيسين، إذ توجه يانوكوفيتش مساء الخميس إثر وصوله إلى سوتشي إلى منزل بوتين وتباحث معه لساعتين، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، فيما اعتصم عشرات الآلاف من مناصري المعارضة الأوكرانية أمس الأحد في ساحة الاستقلال وسط العاصمة كييف، في مسعى لتحقيق مطالبهم وبينها تنصيب حكومة تؤيد مطلبهم بانضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي, وتعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، بينما طالب قادتهم الغرب بفرض عقوبات اقتصادية على السلطة القائمة في البلاد.

ووفقا لمصادر المعارضة،  فقد وصل عدد المشاركين في المظاهرة بساحة الاستقلال إلى نحو سبعين ألفا. وطالب عدد من قادة المعارضة أثناء المظاهرة -وهي العاشرة من نوعها منذ اندلاع الاحتجاجات قبل نحو ثلاثة أشهر- بتنصيب حكومة تلبي تطلعاتهم بانضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وردد زعيم المعارضة والملاكم السابق فيتالي كليتشكو في كلمة ألقاها أمام المتظاهرين هذه المطالب، وتحدى الرئيس يانوكوفيتش أن يأتي إلى ميدان الاستقلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات