سقط ثلاثون قتيلا على الأقل مساء أمس الأحد في غارات لسلاح الجو الباكستاني استهدفت كبار قادة حركة طالبان في المنطقة القبلية شمالي غربي البلاد، وأكدت مصادر من داخل طالبان أن من بين القتلى قياديين في الحركة.

وقال مصدر أمني إن الغارات استهدفت زعيم طالبان في وزيرستان الشمالية حافظ غول بهادور في قطاع داتا خيل الذي لا يزال خارجا عن سيطرة الجيش.

ومن جهة ثانية، قال مصدر من طالبان إن عشرات المقاتلين التابعين للقائدين بهادور وحليفه صادق نور كانوا في القطاع عند تنفيذ الغارة، مؤكدا ما قاله مصدر أمني عن مقتل ثلاثين منهم على الأقل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر آخر في طالبان أن سبعة من كبار القياديين قتلوا في الغارات. بينما لم يتبين بعد ما إن كان بهادور ونور قد قتلا في الغارات الجوية.

ويعتبر بهادور حليفا مقربا من شبكة حقاني، لكن علاقاته متوترة مع حركة طالبان باكستان التي تحارب النظام الباكستاني، وسبق له أن قاتل في أفغانستان.

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن السبت أنه قتل القيادي السعودي في تنظيم القاعدة عدنان الشكري جمعة، المطارد من الولايات المتحدة بتهمة التخطيط لتفجير مترو الأنفاق بنيويوك وذلك في غارة استهدفت "شينوارساك" جنوب وزيرستان.

ويشن الجيش الباكستاني منذ يونيو/حزيران الماضي عملية عسكرية واسعة في شمال وزيرستان ضد طالبان والجماعات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة، وذلك نتيجة إلحاح من قبل واشنطن وبعد فشل محادثات السلام بين الحكومة الباكستانية بقيادة رئيس الوزراء نواز شريف وحركة طالبان باكستان.

ووفقا لبيانات رسمية باكستانية، قتل 1500 مسلح -عدد منهم من القاعدة- خلال العملية العسكرية المستمرة منذ أشهر، والتي اضطرت مقاتلين إلى الاحتماء داخل مناطق قبلية شمالي غربي باكستان، أو العبور إلى أفغانستان.

المصدر : وكالات