سلّمت الولايات المتحدة السلطات الباكستانية ثلاثة سجناء، بينهم عضو كبير في حركة طالبان باكستان كان محتجزا في أفغانستان. 

وكانت القوات الأميركية أسرت لطيف محسود -الذي كان الرجل الثاني في حركة طالبان الباكستانية سابقا- وذلك في أكتوبر/تشرين الأول 2013 في عملية أغضبت الرئيس الأفغاني حينها حامد كرزاي.

ويعد لطيف محسود أحد المساعدين المقربين من زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود الذي قتل في غارة أميركية شنتها طائرة أميركية دون طيار في باكستان في مايو/أيار من العام الماضي.

وقال مسؤولان أمنيان باكستانيان كبيران لرويترز إن محسود -الباكستاني الجنسية- نقل مع اثنين من حراسه جوا وفي سرية إلى باكستان. 

وقال مسؤول أمني باكستاني "تم تسليم لطيف محسود القيادي البارز في طالبان باكستان إلى السلطات الباكستانية مع حارسيه، ووصلوا إسلام آباد". وأكد الجيش الأميركي في بيان أنه سلم السجناء الثلاثة لباكستان السبت، لكنه لم يكشف عن هوياتهم.

ويتزامن نقل السجناء مع زيارة يقوم بها وزير الدفاع الأميركي المستقيل تشاك هيغل لأفغانستان.

ويأتي أيضا بعد سلسلة من هجمات الطائرات الأميركية دون طيار على حركة طالبان باكستان وتنظيم القاعدة. وكان الجيش الباكستاني قد قتل السبت قياديا في القاعدة يُتهم بالتخطيط لتفجير مترو أنفاق نيويورك. 

المصدر : وكالات