أكد رئيس الحكومة الأفغانية عبد الله عبد الله أن مغادرة القوات الأجنبية التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) أفغانستان سابقة لأوانها، مشيرا إلى أن قوات بلاده لا تزال بحاجة إلى استمرار الدعم الجوي.

وقال في تصريحات لصحيفة صنداي تايمز البريطانية إن القوات الأجنبية ستنسحب قريبا من بلاده، حيث من المقرر أن تغادر جميع القوات القتالية مع نهاية الشهر الحالي، لكن قوات بلاده لا تزال بحاجة إلى "الدعم الجوي لإخلاء الإصابات، إضافة إلى الاستخبارات والمقاتلات السريعة".

وأوضح أنه قبل عامين كان لدى أفغانستان 150 ألف جندي من القوات الدولية والكثير من الطائرات والمروحيات، "وخلال شهرين لن يكون هناك سوى 12 ألفا فقط".

وفي السياق ذاته، نقلت الصحيفة عن جنرال بريطاني قوله إنه يتوقع إرسال المزيد من القوات والمقاتلات السريعة إلى أفغانستان العام المقبل، مشيرا إلى أن بناء قوات جوية أفغانية يحتاج إلى ثلاث سنوات، لكن مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ألمح إلى أن دولا أخرى ستوفر الغطاء الجوي للقوات الأفغانية.

وفي الأشهر الأخيرة، عادت الطائرات البريطانية من أفغانستان إلى قواعد في قبرص لاستخدامها في الحملة الجوية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، في وقت أكد فيه متحدث باسم الحكومة البريطانية أن دور القوات البريطانية في أفغانستان سيكون في أكاديمية تدريب الضباط، وقال "لا نتوقع إرسال مقاتلات أو قدرات إخلاء طبي إلى أفغانستان".

المصدر : الفرنسية