قتل 17 شخصا بينهم 11 جنديا في هجوم شنه مسلحون على معسكر للجيش الهندي، في منطقة أوري بالشطر الهندي من كشمير.

وقالت مصادر أمنية إن 11 جنديا قتل في هجوم شنه مسلحون باستخدام قنابل يدوية على معسكر للجيش في أوري القريبة من خط المراقبة الذي يقسم المتنازع عليها بين باكستان والهند، وأوضحت المصادر أن ستة مسلحين لقوا مصرعهم خلال الهجوم.

وقال المتحدث باسم الجيش الهندي في تصريحات للأناضول، إن 6 مسلحين شنوا هجوما، صباح اليوم، على معسكر ماهورا، وأدى الاشتباك الذي اندلع إثر الهجوم إلى مقتل 10 جنود و3 مسلحين.

ونقلت وكالة رويترز عن عبد الغني مير -ضابط الشرطة بالولاية- قوله إن خمسة من أفراد الشرطة والجيش قتلوا، إضافة إلى ثلاثة من المهاجمين، لكن لم يعرف بعد إن كان هناك عدد آخر شارك في الهجوم، الذي وقع في منطقة أوري بكشمير قرب المنطقة المنزوعة السلاح.

وجاء الهجوم قبيل زيارة يقوم بها رئيس الوزراء ناريندرا مودي الاثنين لكشمير، وقبل أيام من فتح مراكز الاقتراع لانتخاب مجلس تشريعي للولاية حيث تم نشر آلاف من القوات العسكرية.

ويطالب دعاة انفصال الولاية عن الهند بمقاطعة الانتخابات، بينما كثف المسلحون هجماتهم بعد هدوء استمر أشهرا.

ويأمل الحزب القومي الهندوسي الذي ينتمي إليه مودي في السيطرة لأول مرة على برلمان الولاية التي يغلب المسلمون على سكانها.

المصدر : وكالات