دعا دبلوماسيون ومثقفون سنغاليون في مؤتمر بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الأمم المتحدة إلى الاعتراف بدولة فلسطين.

وأكد أمادو كيبيه -ممثل الخارجية السنغالية، خلال المؤتمر الذي عقد أمس في داكار- على تضامن السنغال حكومة وشعبا مع الفلسطينيين.

وأشار كيبيه إلى أن بلاده تترأس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف منذ شكلت الجمعية العامة للمنظمة الدولية هذه اللجنة عام 1975. يذكر أن الحكومات السنغالية المتعاقبة دعت إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وعُقد المؤتمر -الذي اشتركت في تنظيمه الأمم المتحدة, ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو), ومركز الأمم المتحدة للإعلام في السنغال, والسفارة الفلسطينية في داكار- بينما تعتزم الأردن التقدم باسم المجموعة العربية بمشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي يدعو إلى تحديد جدول زمني للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية, والاعتراف بدولة فلسطين.

وطالب متحدثون في المؤتمر بالسعي للحصول على اعتراف أممي بدولة فلسطين. وبينما استهجنت  الباحثة السنغالية أمينة دياو سيسيه مصادرة الحق في الاعتراف بدولة فلسطينية, شدد المؤرخ بيندا مبو -وهو مستشار للرئيس السنغالي ماكي سال- على أن المثقف الأفريقي هو حليف موضوعي للقضية الفلسطينية.

من جهته أكد السفير الفلسطيني في داكار عبد الرحيم الفرا على أهمية الاعتراف بالدولة الفلسطينية, وقال إنه لا سبيل إلى السلام والاستقرار طالما أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قائم. 

يذكر أن فلسطين نالت عام 2012 صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة, وكانت انضمت عام 2011 إلى اليونسكو كدولة عضو, مما دفع الولايات المتحدة إلى وقف مساهماتها المالية للمنظمة. وتؤكد السلطة الفلسطينية أن 135 دولة في العالم تعترف بالدولة الفلسطينية.

المصدر : الفرنسية