احتجاجات واعتقالات بأميركا وبان يدعوها لمحاسبة شرطتها
آخر تحديث: 2014/12/5 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/5 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/12 هـ

احتجاجات واعتقالات بأميركا وبان يدعوها لمحاسبة شرطتها

-
-

تواصلت الاحتجاجات والاعتقالات في عدة مدن أميركية بسبب قتل شرطيين بيض رجالا سودا بكل من ميسوري ونيويورك وأريزونا، في حين طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون واشنطن بتعزيز محاسبة رجال شرطتها على أفعالهم.

ففي نيويورك تجمع الآلاف من مناصري قضايا الحقوق المدنية أمام مبنى المحكمة الفدرالية مطالبين باعتماد آليات فعالة لمحاسبة الشرطة وتحقيق العدالة.

وعبر هؤلاء عن غضبهم بعد قرار لجنة محلفين كبرى الأربعاء عدم توجيه تهمة إلى شرطي أبيض في مقتل رب عائلة أسود أعزل بعد خنقه حتى الموت أثناء توقيفه.

وقام المحتجون بقطع الطرقات والأنفاق والجسور، كما هتف بعضهم "لا أستطيع التنفس"، وهي العبارة التي رددها إريك غارنر (43 عاما) عندما كان عناصر الشرطة يحاولون تثبيته أرضا أثناء توقيفه في 17 يوليو/تموز الماضي بتهمة بيع السجائر بطريقة غير شرعية.

وفي الشأن نفسه اعتقلت شرطة مدينة نيويورك عددا من المحتجين على قرار هيئة المحلفين العليا. وقامت الشرطة بالاعتقالات حين كان المحتجون يرددون عبارات من قبيل "عار عليكم"، "من تحمون؟" و"حاكموا الشرطة القتلة". وقد اشتكى محتجون من أن رجال الشرطة لم يحترموا سلمية مظاهراتهم، إذ طوقوهم في ميدان تايمز وكانوا يدفعونهم بعنف باتجاه الرصيف، كما ضربوا بعضهم وألقوا بآخرين أرضا.

وفي مدينة دالاس بولاية تكساس اعتقلت الشرطة إحدى المشاركات في احتجاجات مماثلة في شوارع المدينة. وتقول مصادر في الشرطة المحلية إن المحتجين الذين انتشروا بين السيارات كانوا يعيقون حركة المرور. 

وقد عمت المسيرات الاحتجاجية مدنا أميركية عدة منها نيويورك وبوسطن ودالاس وواشنطن العاصمة بعد رفض هيئتي محلفين في كل من ولايتي مِيسوري ونيويورك توجيه الاتهام لشرطيين أبيضين مسؤولين عن مقتل رجلين من السود.

صورة لرومين بريزبون الذي قتلته الشرطة بأريزونا (الأوروبية)

قتل بأريزونا
وكانت شرطة فينيكس بولاية أريزونا (جنوبي الولايات المتحدة) قالت الخميس إن شرطيا أبيض قتل رجلا أسود أعزل بإطلاق الرصاص عليه إثر اشتباهه بأنه يحمل سلاحا.

وذكرت الشرطة في بيان الخميس أن أحد عناصرها حاول اعتقال مواطن أسود يدعى رومين بريزبون (34 عاما) للاشتباه باتجاره بالمخدرات عندما حاول الفرار ولم يستجب "للعديد من الأوامر".

وأشار البيان -الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية- أن "عراكا" نشب بين المشتبه به والشرطي الذي كان يحاول اعتقاله، عندما اعتقد الشرطي -الذي لم تذكر اسمه- "أنه شعر بقبضة مسدس، فأطلق رصاصتين على صدر بريزبون". وأعلنت وفاة المشتبه به في مكان الحادث لدى وصول المسعفين.

وأكدت وكيلة الدفاع عن عائلة القتيل المحامية مارسي كراتر أن "هناك العديد من الشهود الذين يشككون في رواية الشرطة"، مشيرة إلى أن بريزبون "لم يكن مسلحا، ولم يكن يشكل خطرا على أحد"، وأنها تعتزم "إجراء كل الملاحقات التي يسمح بها القانون". 

بان دعا الولايات المتحدة لتعزيز محاسبة رجال شرطتها على أفعالهم (غيتي)

دعوة أممية 
في هذه الأثناء طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الولايات المتحدة الخميس بتعزيز محاسبة شرطييها على أفعالهم، وذلك غداة قرار هيئة محلفين في نيويورك بعدم توجيه اتهام إلى شرطي أبيض متورط في مقتل رجل أسود مما أعاد تأجيج التوترات العرقية في البلاد.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن "هذه القضية تطرح مجددا قضية مسؤولية عناصر قوات الأمن".

وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة "يدعو بإلحاح السلطات المختصة في الولايات المتحدة إلى بذل قصارى جهودها من أجل الاستجابة للنداءات" التي تطالب بـ"محاسبة عناصر الشرطة على أفعالهم أكثر فأكثر".

كما دعا بان المتظاهرين إلى التعبير عن آرائهم بسلمية، والسلطات إلى احترام حرية التعبير. وقال دوجاريك إن الأمين العام تلقى بسرور نبأ قرار وزير العدل الأميركي فتح تحقيق فدرالي في قضية الرجل الأسود الذي قتل في نيويورك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات