أدت الفيضانات والانهيارات الطينية في الفلبين إلى مقتل العشرات، بعد أيام من الأمطار الغزيرة التي هطلت أيضا في دول جنوب شرق آسيا المجاورة.

وقالت الوكالة الوطنية للإغاثة من الكوارث إن السيول والانهيارات الطينية أسفرت عن مقتل 53  شخصا على الأقل في وسط وجنوب الفلبين اليوم الأربعاء.

وذكرت وكالة رويترز أن العاصفة الاستوائية "جانجمي" دفعت أكثر من 86 ألف شخص لإخلاء منازلهم في مقاطعات سوريجا وديل سور وبوهول وسيبو، قبل أن تخف حدتها.

وقد تسببت العاصفة في هطول أمطار غزيرة وسيول وتدفقات طينية في وسط وجنوب البلاد، ولا تزال مناطق في البلاد متضررة من آثار إعصارين قويين اجتاحاها في الآونة الأخيرة.

وتشهد الفلبين -التي يبلغ عدد سكانها مائة مليون نسمة- نحو عشرين عاصفة استوائية سنويا يتحول بعضها أحيانا إلى إعصار، مثل الإعصار هاغوبيت الذي أوقع 27 قتيلا مطلع سبتمبر/أيلول الماضي.

يشار إلى أن العشرات لقوا حتفهم في عواصف ضربت شمال ماليزيا وجنوب تايلند وأجزاء من الفلبين في الأيام القليلة الماضية.

وقال مسؤولون ماليزيون اليوم الثلاثاء إن حصيلة قتلى العواصف شمال شرق البلاد ارتفعت إلى 21 شخصا، في حين أجبرت أسوأ فيضانات وسيول تعرفها البلاد منذ نحو عقد نحو ربع مليون شخص على النزوح عن منازلهم.

وتتسبب العواصف بسقوط ضحايا، وهي تزداد عنفا نتيجة التقلبات المناخية وفقا للأمم المتحدة وعلماء.

المصدر : وكالات