أكد المدير العام لهيئة الطيران المدني في إندونيسيا أن القطع التي عثر عليها، اليوم الثلاثاء، في بحر جاوا تعود لطائرة "أير آسيا" التي فقد الاتصال معها صباح الأحد بعد قليل من إقلاعها من سورابايا  بإندونيسيا إلى سنغافورة.

وقال دجوكو مورجاتمودجو لوكالة الصحافة الفرنسية "يمكننا في الوقت الحالي تأكيد أنها طائرة "أير آسيا" مشيرا إلى أن "وزير النقل سيسافر بعد إلى بنغلان بان القريبة من منطقة البحث حيث تمت مشاهدة هذه القطع من الجو".

وكان الضابط بسلاح الجو الإندونيسي أغوس دوي بوترانتو قد قال بمؤتمر صحفي، في وقت سابق، اليوم إنه تم العثور على عشرة أجسام كبيرة، والعديد من الأجسام الأصغر حجما ذات اللون الأبيض، على بعد عشرة كيلومترات من آخر موقع تم فيه رصد الطائرة الماليزية المفقودة بالرادار.

وأكد أنه تم رصد على ما يشبه مزلاق طوارئ وباب طائرة وأشياء أخرى خلال عملية البحث الجوي الثلاثاء عن الطائرة الماليزية، وعرض دوي بوترانتو عشر صور لأجسام تشبه باب طائرة ومزلاق طوارئ وجسما آخر يشبه صندوقا.

وكانت طائرة "إيرباص 320-200" والتابعة لشركة "إير آسيا" تقوم بالرحلة رقم 8501 من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورة وعلى متنها 162 راكبا، عندما انقطع الاتصال بها بُعيد إقلاعها صباح الأحد، ورجحت السلطات الإندونيسية الاثنين بأن تكون موجودة على الأرجح "في قاع البحر".

 أحد أجزاء الطائرة الماليزية المنكوبة الذي تم العثور عليه كما يظهر من الجو (الأوروبية)

جهود دولية
ومع بدء جهود حثيثة للبحث عن الطائرة، أعلنت الولايات المتحدة أنها استجابت لطلب إندونيسي وأرسلت المدمرة "يو إس إس سامبسون" لتبدأ اليوم الثلاثاء عمليات البحث عن الطائرة.

وستنضم المدمرة الأميركية إلى جهود دول أخرى للبحث عن الطائرة المنكوبة، حيث تشارك ثلاثون سفينة و15 طائرة وسبع مروحيات بعمليات البحث، وفق رئيس هيئة البحث والإنقاذ الإندونيسية هنري بابانغ سويلييتيو.

وكانت كل من أستراليا وسنغافورة وماليزيا قد أرسلت طائرات وسفنا للمشاركة بعمليات البحث، كما أرسلت فرنسا فريق محققين يرافقه اثنان من المستشارين الفنيين بشركة "إيرباص" إلى جاكرتا.

وأعلنت الوكالة الأميركية لسلامة النقل أنها يمكن أن ترسل محققين إذا طُلب منها ذلك، كما قالت الخارجية الصينية أمس إن بكين عرضت إرسال طائرات وسفن للمساعدة في البحث عن الطائرة.

ويضاف حادث الطائرة الماليزية إلى سلسلة حوادث أحاطت بالطائرات الماليزية، حيث اختفت طائرة بوينغ 777 تابعة للخطوط الماليزية في مارس/آذار 2014  وعليها 239 راكبا دون أن يعثر حتى الآن على أي أثر لها، كما أسقطت طائرة أخرى فوق أوكرانيا يوم 17 يوليو/تموز 2014 وعلى متنها 298 شخصا.

المصدر : وكالات