قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الأربعاء إن أي ضربة عسكرية إيرانية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ستكون "إيجابية"، وذلك بعد ترجيح وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) مشاركة إيران في قصف التنظيم، الأمر الذي لم تؤكده طهران أو تنفِه.

وعلى هامش مؤتمر التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة المنعقد في بروكسل، صرّح كيري بقوله "إذا كانت إيران تهاجم تنظيم الدولة الإسلامية في مكان ما، وإذا كان هذا الهجوم محصورا بالدولة الإسلامية، ولذلك تأثير، فسيكون إذن تأثيرا واضحا إيجابيا".

كيري قال إنه لا يريد تأكيد أو نفي مشاركة إيران في قصف تنظيم الدولة (الأوروبية)

وأضاف أنه لا يريد أن ينفي أو يؤكد وقوع هذه الضربة الإيرانية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعود للإيرانيين أو للعراقيين إذا كان قد حصل.

وعلى الصعيد نفسه، جدد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست التأكيد على سياسة واشنطن الرافضة للتعاون مع إيران، وقال "في المرحلة الحالية لم تتغير تقديراتنا بشأن دواعي التعاون مع الإيرانيين. لن نفعل هذا".

ومن جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي إن هناك مؤشرات بأن الإيرانيين شنوا غارات جوية بواسطة طائرات فانتوم (إف4) خلال الأيام الأخيرة.

وسبق للمتحدث أن صرح بأنه يعود للحكومة العراقية أن تنسق الضربات الجوية التي تشنها دول مختلفة تشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وليس للولايات المتحدة. مؤكدا على أن موقف واشنطن فيما يتعلق بسياستها القائمة على عدم تنسيق أنشطتها مع طهران لا زالت على حالها لم تتغير.

وأظهرت صور خاصة للجزيرة التقطت في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قيام طائرة فانتوم تشبه تلك المستخدمة في القوة الجوية الإيرانية وهي تقصف أهدافا في قضاء السعدية بمحافظة ديالى العراقية.

ونفت رئاسة الأركان الإيرانية أي تنسيق بينها وبين قوات التحالف الدولي على مستوى العمليات ضد تنظيم الدولة. في حين لم تؤكد أو تنفِ قيامها بغارات جوية على مواقع داخل العراق. أما رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الموجود في بروكسل فقال إنه لا يملك معلومات بهذا الشأن.

وكانت إيران وضعت في تصرف العراق مقاتلات من طراز سوخوي "سو25"، وسَرَت معلومات أن طيارين إيرانيين يقودون تلك الطائرات.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة بدأت حملتها الجوية ضد تنظيم الدولة في العراق في الثامن من أغسطس/آب الماضي، ثم وسعت عملياتها بقيادة تحالف دولي لشن هجمات ضد تنظيم الدولة في سوريا المجاورة في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات